السيسي يرفض أي إجراء ضد إيران أو حزب الله

السيسي في مقابلة مع شبكة "سي أن بي سي" أكد على عدم اتخاذ إجراءات جديدة تزعزع الاستقرار
السيسي في مقابلة مع شبكة "سي أن بي سي" أكد على عدم اتخاذ إجراءات جديدة تزعزع الاستقرار

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن بلاده تعارض توجيه ضربات عسكرية لإيران أو حزب الله اللبناني، ولا تفكر في اتخاذ أي إجراءات ضد حزب الله؛ أما الرئيس الإيراني حسن روحاني فقد رد على التصعيد السعودي الأخير ضد بلاده بالقول إن على الرياض حل مشكلاتها الداخلية.

وقال السيسي في مقابلة مع شبكة "سي أن بي سي" الأميركية إن أزمات المنطقة يمكن أن تعالج بالحوار، غير أنه دعا إيران إلى التوقف عن تدخلاتها.

وأضاف أن عددا من دول المنطقة تواجه حالة من عدم الاستقرار، وعلينا دعم الاستقرار فيها وعدم اتخاذ إجراءات جديدة تزعزع الاستقرار.

وتأتي تصريحات السيسي في وقت تدعو فيه السعودية والولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على حزب الله، وقال وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان إن السعودية ستعامل حكومة لبنان "كحكومة إعلان حرب بسبب حزب الله".

كما سبق للرئيس الأميركي دونالد ترمب القول إن حزب الله يشكل خطرا على لبنان وعلى منطقة الشرق الأوسط برمتها، وأصدر الكونغرس الأميركي قانون عقوبات جديدة ضد الحزب.

وفي مؤتمر صحفي مساء الأربعاء على هامش منتدى شباب العالم في شرم الشيخ، أكد السيسي معارضة بلاده فكرة توجيه ضربات عسكرية ضد إيران أو حزب الله، مشيرا إلى أن هناك ما يكفي من الاضطرابات في المنطقة. 

وبالنسبة للوضع في السعودية والاعتقالات التي تمت مؤخرا بحق أمراء ووزراء بقضايا فساد، أكد السيسي أن الوضع في المملكة مطمئن ومستقر وهي إجراءات داخلية يمكن أن تحدث في أي دولة.

وأكد ثقته في قيادة المملكة وتصرفاتها تجاه مواطنيها في إطار دولة القانون الذي يسمح للمواطن أن يحاسب بالقانون وأمام القضاء، معتبرا أن الوضع في المملكة تحت السيطرة.

روحاني يحذر
أما في طهران، وفي ردّ على التصعيد السعودي والاتهامات لإيران بالضلوع في إطلاق صاروخ باتجاه الرياض، قال الرئيس روحاني إن على السعودية حل مشكلاتها الداخلية، ونبه إلى أنها تدرك قدرة إيران ومكانتها في المنطقة، وأضاف أن دولا أقوى من السعودية لم تقدر على بلاده.

ودعا روحاني السعودية إلى عدم خلق مشاكل مع دول المنطقة للتخفيف عن وضعها الداخلي، متهما الإدارة الأميركية الحالية بالعمل على بقاء المنطقة ملتهبة بهدف بيع السلاح لدولها، كما أنها تعمل بمهارة في نهب أموال دول المنطقة وبالأخص السعودية.

ومع ذلك، فقد أكد الرئيس الإيراني أن بلاده ترغب في تعزيز العلاقات مع دول الجوار، ومن بينها السعودية.

وفي السياق جدد البيت الأبيض مساندته الموقفَ السعودي ضد إيران، وقال في بيان إن الدور الإيراني في اليمن يهدّد الأمن الإقليمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات,الجزيرة