عـاجـل: مصادر للجزيرة: مقتل قيادي في الحشد الشعبي في غارة جوية على مدينة القائم على الحدود العراقية السورية

الجنائية الدولية: الورفلي طليق وارتكب جرائم جديدة

الورفلي (يمين) من رجال حفتر وعلى تواصل دائم معه (مواقع التواصل-أرشيف)
الورفلي (يمين) من رجال حفتر وعلى تواصل دائم معه (مواقع التواصل-أرشيف)

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية أنها تلقت معلومات عن جرائم جديدة ارتكبها الرائد محمود الورفلي القيادي بقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا، مبرزة أنه ما زال طليقا، وسط تأكيدات بأنه على تواصل دائم مع حفتر.

وطالبت المحكمة الجنائية بتسليم الورفلي إلى السلطات الليبية تمهيدا لمحاكمته دوليا، وعبرت واشنطن عن قلقها من ارتكاب الورفلي جرائم جديدة بعد صدور مذكرة توقيفه.

ونقل مراسل الجزيرة في ليبيا أحمد خليفة عن مصادر ليبية قولها إن الورفلي يتحرك بحرية تامة، وهو يقود مليشيا مسلحة في بنغازي، وله مقرات داخل المدينة.

وأضاف المراسل أن المصادر نفسها تؤكد أن لا سلطة لأي جهة عسكرية أو أمنية على الورفلي وأتباعه، بمن فيها حكومة الوفاق أو وزارة الداخلية.

وقال إن الورفلي كان منذ أيام في أجدابيا، وهناك معلومات تفيد بأنه نفذ اعتقالات لمعارضين لحفتر، ويمكن أن يكون قد أعدم عددا من المعتقلين.

وأوضح المراسل أن المعلومات المتوفرة تؤكد أن الورفلي على اتصال دائم بحفتر أو بمقر قيادته في ضواحي مدينة بنغازي، حيث يبدو أن ليس هناك نية لتسليمه إلى المحكمة الجنائية.

وبحسب المراسل، فإن هناك معلومات تؤكد أن الورفلي متورط -بشكل أو بآخر- في مذبحة الأبيار قبل أسبوعين، حيث عثر على 36 شخصا أعدموا وأيديهم مكبلة إلى الخلف.

وكانت المدعية العامة للمحكمة الجنائية فاتو بنسودا قد جددت يوم 13 سبتمبر/أيلول الماضي دعوتها إلى اعتقال الورفلي فورا وتقديمه إلى المحكمة، بينما سبق للمتحدث باسم ما يعرف بقوات عملية الكرامة في ليبيا أحمد المسماري أن أعلن أواخر أغسطس/آب الماضي أن الورفلي لن يسلم إلى المحكمة الجنائية لأن قضيته جرت داخل ليبيا.

جرائم حرب
وفي منتصف أغسطس/آب 2017، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق محمود الورفلي لضلوعه في عمليات إعدام جماعي بمدينة بنغازي شرقي ليبيا.

وجاء في المذكرة أن المدعي العام طلب إصدار مذكرة توقيف للورفلي بسبب مسؤوليته الجنائية عن جرائم حرب ارتكبها عامي 2016 و2017 في بنغازي والمناطق المحيطة بها.

وكان الورفلي قد ظهر أواخر مارس/آذار الماضي في مقطع فيديو نشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وهو يُعدم ثلاثة أشخاص مقيدي الأيدي في بنغازي.

ثم ظهر مرة أخرى مع بداية مايو/أيار الماضي في مقطع مصور نشر على صفحات فيسبوك داخل غرفة وهو يعدم شخصا قال إنه "جزائري" يتبع تنظيم الدولة الإسلامية.

ويعتبر الورفلي من أبرز قادة قوات عملية الكرامة المتهمين بنبش القبور وقطع رؤوس الموتى والتمثيل بالجثث بعد سيطرتها منتصف مارس/آذار الماضي على أحد معاقل قوات مجلس شورى ثوار بنغازي في منطقة قنفودة غربي المدينة بالشرق الليبي.

المصدر : الجزيرة