22 قتيلا بغارات للتحالف العربي على حجة وصنعاء

موقع استهدفه طيران التحالف العربي بصنعاء قبل يومين (رويترز)
موقع استهدفه طيران التحالف العربي بصنعاء قبل يومين (رويترز)

لقي ما لا يقل عن 22 شخصا مصرعهم وجرح آخرون في أكثر من 13 غارة شنتها طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية على جبل "هران" بمديرية "أفلح" في محافظة حجة شمال غربي اليمن بالتزامن مع غارات أخرى للتحالف على صنعاء.

ووصف مدير مكتب الصحة في "أفلح" بمحافظة حجة إسماعيل ظافر الغارات بأنها جريمة مكتملة الأركان حيث تمت تسوية المباني بالأرض.

وأوضح ظافر في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن الغارات استمرت لفترة للحيلولة دون وصول فرق الإنقاذ، مشيرا إلى إحصاء أكثر من 22 "جثة متفحمة بالكامل" وإلى أن أغلب "الضحايا هم من الأطفال والنساء والشيوخ"، نافيا أي علاقة لهم بأي تنظيم سياسي.

وحسب شهود عيان، فإن جميع أسرة بيت الديك قتلوا في الغارة بينهم نساء وأطفال حيث استهدفت الغارات منزل الديك وجددت غاراتها فور وصول المسعفين لإنقاذ الضحايا. في حين لم تصدر قوات التحالف العربي أي تصريح حول الغارات.

وذكرت مصادر أخرى أن الغارات استهدفت اجتماعا لقادة حوثيين، أحدهم رئيس "المجلس السياسي الأعلى" صالح الصماد.

على صعيد متصل، قالت مصادر للجزيرة إن الطائرات شنت ثماني غارات على المعهد الفني للقوات الجوية والدفاع الجوي في منطقة "بني الحارث" بجوار مطار صنعاء الدولي.

كما شنت طائرات التحالف العربي غارة تاسعة على مدرسة الحرس الجمهوري في حي "الجـراف" شمال صنعاء.

يشار إلى أنه بالإضافة إلى هذه الغارات، أغلق التحالف العربي كل المنافذ البرية والبحرية والجوية لليمن، مبررا ذلك بأنه يسعى لوقف تهريب الأسلحة من إيران إلى جماعة الحوثيين، وذلك بعد يوم من اعتراض الدفاع الجوي السعودي صاروخا بالستيا شرق مطار العاصمة الرياض السبت الماضي، واتهمت السعودية إيران بأنها هي من تزود الحوثيين بمثل هذه الصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الإمارات مقتل أحد جنودها المشاركين في التحالف العربي في اليمن، وهو ثاني قتيل من قواتها هناك خلال أسبوع. وكانت القوات السعودية تكبدت بدورها نحو مئة قتيل في خمسة أشهر.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة