قتلى وجرحى في غارات للتحالف العربي بحجة اليمنية

شنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية ما لا يقل عن 13 غارة على جبل "هران" بمديرية "أفلح" في محافظة حجة شمالي غربي اليمن؛ أدت إلى سقوط 22 قتيلا.

وذكرت قناة "المسيرة" التابعة لجماعة الحوثي أن من بين ضحايا الغارات نساء وأطفال، بينما أشار موقع وكالة الأنباء الرسمية اليمنية التابع بدوره للحوثي أن غارات التحالف امتدت لفترة حالت دون وصول فرق الإنقاذ إلى المصابين.

واستهدفت الغارات منزل عضو مجلس محلي عن المؤتمر الشعبي الذي يقوده الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح واسمه عبد الله محمد الخموسي، إضافة إلى منزل القيادي في حزب المؤتمر حمدي الجماعي.

لكن مصادر أخرى أشارت إلى أن الغارات استهدفت اجتماعا لقادة حوثيين، أحدهم رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد.

يشار إلى أنه بالإضافة إلى هذه الغارات، أغلق التحالف العربي كل المنافذ البرية والبحرية والجوية لليمن، مبررا ذلك بأنه يسعى لوقف تهريب الأسلحة من إيران إلى جماعة الحوثيين، وذلك بعد يوم من اعتراض الدفاع الجوي السعودي صاروخا بالستيا شرق مطار العاصمة الرياض السبت الماضي، واتهمت السعودية إيران بأنها هي من تزود الحوثيين بمثل هذه الصواريخ.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شنت مقاتلات التحالف العربي مساء السبت غارات على مواقع عسكرية للحوثيين في صنعاء، بينما قال المتحدث باسم التحالف إن قصف سوق في صعدة الأربعاء الماضي استهدف “هدفا عسكريا مشروعا”.

ناشدت الأمم المتحدة التحالف العربي بقيادة السعودية السماح بدخول الغذاء والوقود لليمن لتجنب كارثة إنسانية، فيما أكدت منظمة الصحة العالمية أن حصار التحالف لليمن سيعوق جهودها لمحاربة الكوليرا.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة