طهران والرياض تتبادلان الاتهام بالعدوان وتقويض الأمن

ظريف رفض مجددا اتهام السعودية بلاده بإمداد الحوثيين بصواريخ بالستية لاستخدامها ضد المملكة (غيتي)
ظريف رفض مجددا اتهام السعودية بلاده بإمداد الحوثيين بصواريخ بالستية لاستخدامها ضد المملكة (غيتي)
رفضت إيران اتهام السعودية لها بتقديم أسلحة نوعية للحوثيين في اليمن واتهمتها في المقابل بتقويض أمن واستقرر المنطقة، وذلك في وقت وصفت فيه الرياض مجددا استهدافها بصاروخ حوثي بالعدوان الإيراني المباشر عليها.
فقد وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء اتهامات السعودية لبلاده بشأن اليمن بأنها سلوك خطير يخالف القانون الدولي.
 
كما وصف في اتصال مع نظيره البريطاني بوريس جونسون إن الاتهامات السعودية لبلاده بالعدوان العسكري على المملكة مخالفة للواقع. وكانت الخارجية الإيرانية وصفت أمس الاتهامات السعودية بأنها لا أساس لها.

وجاء تعليق ظريف بعد ساعات من تصريحات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال فيها إن قيام إيران بتزويد الحوثيين في اليمن بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا مباشرا.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" الأميركية إن الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون مساء السبت على مطار الملك خالد في الرياض إيراني الصنع، وتحدث قبل ذلك في تغريدات بموقع تويتر عن عدوان إيراني، وقال إن لبلاده حق الرد بالشكل والوقت المناسبين.

ورد وزير الخارجية الإيراني على تغريدات الجبير بالقول إن "السعودية تخوض الحروب العدوانية وتمارس التنمر الإقليمي والسلوك الذي يزعزع الاستقرار، وتلجأ إلى الاستفزازات الخطيرة في المنطقة، ثم تحمّل إيران العواقب".

اتهامات متبادلة
|من جهته، قال وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي في تصريحات له اليوم إن بعض دول المنطقة -في إشارة للسعودية- لا تزال تواصل سياستها التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة، وإنها وقعت في فخ المؤمرات الأميركية والإسرائيلية بحسب تعبيره.

وأضاف حاتمي أن المخططات الأميركية الإسرائيلية ترمي إلى تقسيم دول المنطقة، وقال إن هذا لا يليق بها وبالعالم الإسلامي. وقال مراسل الجزيرة في طهران نور الدين الدغير إن إيران لا تريد -على ما يبدو- للنزاع مع السعودية أن يتطور.

وأشار إلى تصريحات أدلى بها علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي حث فيها السعودية على أن تفكر في مصالحها، وتصريحات أخرى لقائد الحرس الثوري محمد علي جعفري نفى فيها أن تكون بلاده زودت الحوثيين بأي صواريخ بالستية، وأشار إلى صعوبة نقل تلك الصواريخ إلى اليمن.

وفي وقت سابق اليوم، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن تزويد إيران فصائل في اليمن بالصواريخ يعدّ عدوانا عسكريّا مباشرا على بلاده قد يرقى إلى اعتباره من أعمال الحرب ضد المملكة، حسب تعبيره.

ونسبت وكالة الأنباء السعودية لولي العهد قوله في محادثة هاتفية مع وزير الخارجية البريطاني إن "ضلوع النظام الإيراني في تزويد المليشيات الحوثية التابعة له بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا مباشرا من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة".

وكان وزير الخارجية السعودي قال لشبكة "سي أن أن" إن الصاروخ البالستي الذي استهدف السبت مطار الرياض كان إيراني الصنع، وأطلقه حزب الله اللبناني من أراض يسيطر عليها الحوثيون في اليمن. 

وأضاف الجبير: "فيما يتعلق بالصاروخ الذي أطلق على الأراضي السعودية فقد كان صاروخا إيرانيا أطلقه حزب الله من أراض يسيطر عليها الحوثيون في اليمن".

وأضاف أن الصاروخ يشبه آخر أطلق في شهر يوليو/تموز الماضي على ينبع في السعودية وكان مصنوعا في إيران وجرى تفكيكه وتهريبه إلى اليمن ثم أعادت عناصر من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله تجميعه، وبعدها أطلق على السعودية، حسب قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات