بغداد ترسل تعزيزات إلى غربي نينوى وتحبط هجمات

قوات اتحادية عراقية في منقطة زمار بمحافظة نينوى (رويترز)
قوات اتحادية عراقية في منقطة زمار بمحافظة نينوى (رويترز)

قال وكيل وزارة البشمركة بحكومة إقليم كردستان العراق إن القوات الاتحادية استقدمت المزيد من التعزيزات إلى مناطق غربي محافظة نينوى قبالة مناطق البشمركة، في حين قال مسؤول عسكري عراقي إن قوات بلاده أحبطت هجمات لتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة تلعفر غربي نينوى.

وذكر وكيل وزارة البشمركة سربست لزكين في تصريح صحفي أن القوات الاتحادية بعثت تعزيزات إلى مناطق غربي نينوى قبالة المناطق التي توجد فيها قوات البشمركة، مضيفا أنه لا يوجد وقف لإطلاق نار رسمي بين الجانبين.

وقال سربست إن بغداد أُبلغت بأنه لن يسلم إليها معبر إبراهيم الخليل على الحدود التركية، ولا معبر فيشخابور على الحدود السورية، مشيرا إلى أن حكومة الإقليم ستجري على المعبرين تعديلات لم يفصح عنها.

وكانت القوات الاتحادية قد شنت الشهر الماضي حملة عسكرية لبسط سيطرتها على المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل، ومنها محافظات نينوى وكركوك وديالى، وذلك عقب إجراء إقليم كردستان العراق استفتاء للانفصال عن العراق في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، واستطاعت القوات الاتحادية السيطرة على أغلب المناطق المتنازع عليها، غير أن اشتباكات وقعت بين الطرفين في محافظة نينوى.

وفي منطقة تلعفر ذكر علي الحمداوي الرائد في الفرقة المدرعة التاسعة بالجيش العراقي اليوم أن قوات بلاده أحبطت خمس هجمات لخلايا تابعة لتنظيم الدولة في محور قضاء تلعفر على الطريق الدولي البري الرابط بين مدينتي الموصل وتلعفر العراقيتين والحسكة السورية.

وأوضح المسؤول العسكري أن عناصر التنظيم الذين هربوا إلى الصحراء الغربية لمحافظة نينوى أعادوا تنظيم أنفسهم بمعية العناصر التي هربت من سوريا.

قوات من البشمركة قرب منطقة تون كوبري الواقعة بين مدينتي أربيل وكركوك (رويترز)

كركوك
وقال مسؤول الأمن في محافظة كركوك اللواء الركن معن السعدي إن منطقة تون كوبري الواقعة بين مدينتي كركوك وأربيل ما زالت تشهد إطلاق نار غير مباشر بين القوات الاتحادية والبشمركة، مشيرا إلى أن هذا الأمر سيحسم في أيام وسيعود الأهالي إلى المنطقة.

وذكر اللواء الركن معن السعدي -وهو قائد العمليات الخاصة الثانية- في مؤتمر صحفي أمس أن منطقة ألتون كوبري باتت بمثابة الحد الفاصل بين القوات الاتحادية وقوات إقليم كردستان العراق.

وأضاف اللواء الركن معن السعدي أنه يتوقع حسم موضوع إطلاق النار بمنطقة ألتون كوبري في الأيام المقبلة بما يسمح بعودة الأهالي إليها، بعد أن نزحوا بسبب ما شهدته المنطقة من اشتباكات بين الطرفين في الفترة الماضية.

وقال المسؤول العسكري إن سكان مدينة كركوك -المعروفة بتعددها العرقي- "استقبلوا جهاز مكافحة الإرهاب بحفاوة لما لمسوه فيه من عدالة من لدن أفراد الجهاز، وتحقيق للأمن في كركوك وعدم التعامل بازدواجية".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة