الخوذ البيضاء تستغيث لفك حصار الغوطة الشرقية

عناصر من الدفاع المدني السوري المعارض "الخوذ البيضاء" (الجزيرة-أرشيف)
عناصر من الدفاع المدني السوري المعارض "الخوذ البيضاء" (الجزيرة-أرشيف)

دعا الدفاع المدني السوري المعارض (الخوذ البيضاء) الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى التدخل لفك الحصار عن الغوطة الشرقية التابعة لريف دمشق، والمحاصرة منذ خمسة أعوام.

جاء ذلك في بيان له مساء الاثنين حمل عنوان "نداء استغاثة من أجل أهالي الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا". ودعا البيان الدول الضامنة لاتفاقية مناطق خفض التصعيد وهي تركيا روسيا وإيران إلى العمل على فك الحصار عن المنطقة.

وأشار البيان إلى أن ما يقارب 390 ألف شخص وفق قوائم الأمم المتحدة، محاصرين في الغوطة الشرقية من قبل قوات النظام منذ 10 أكتوبر/تشرين الأول 2013, ويعيشون ظروفا إنسانية صعبة للغاية بعد أن منع النظام بعض الوسطاء المحليين من إدخال أي مواد غذائية إلى المنطقة.

وأكد البيان أن حصار الغوطة الذي تحول إلى حصار كامل منذ ما يقارب خمسة أشهر، أدى إلى وصول المدنيين في تلك المناطق إلى حالة إنسانية سيئة أدت إلى وفاة ما لا يقل عن عشرة منهم نتيجة سوء التغذية تلتهاعمليات قصف زادت من معاناة المدنيين.

حالات إنسانية
وأعرب البيان عن ترحيبه ببدء الهلال الأحمر، من خلال شعبته العاملة ضمن المنطقة المحاصرة، إجلاء طبيا للحالات المرضية الحرجة، وإدخال المساعدات الغذائية للمحاصرين وعلاج مصابي سوء التغذية.

وشدد على أهمية فتح معبر إنساني لإجلاء الحالات الطبية المستعجلة، وكذلك فتح معبر تجاري لضمان استمرار دخول المواد الغذائية والطبية بما يضمن إعادة الحياة لهذه المناطق.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن إحدى مناطق خفض التوتر الخالية من الاشتباكات التي جرى تحديدها من قبل تركيا وروسيا وإيران، في إطار المباحثات التي جرت بالعاصمة الكازاخية أستانا في مايو/أيار الماضي.

ورغم إعلان روسيا في 22 يوليو/تموز الماضي سريان مفعول وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، فإن النظام يواصل هجماته عليها دون انقطاع.

المصدر : وكالة الأناضول