الاحتلال يهدم منازل بالأغوار الفلسطينية

أحد المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال اليوم في منطقة الجفتلك (ناشطون)
أحد المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال اليوم في منطقة الجفتلك (ناشطون)

عاطف دغلس - نابلس

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء منشآت سكنية وأخرى زراعية لمواطنين في بلدة الجفتلك ومنطقة فروش بيت دجن في الأغوار الوسطى بالضفة الغربية بعد اقتحامها.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في محافظة أريحا (بالأغوار) صباح أبو راشد إن آليات الاحتلال العسكرية وجرافاته دهمت قبيل ظهر اليوم بلدة الجفتلك وشرعت بهدم مبنيين يقطنهما عشرات المواطنين.

كما هدمت قوات الاحتلال مسكنا من الصفيح في القرية ذاتها تسكنه عائلة أخرى، فيما هدمت بركة ماء زراعية بمنطقة فروش بيت دجن القريبة من الجفتلك.

وأكد أبو راشد في حديث عبر الهاتف للجزيرة نت أن جيش الاحتلال يدعي أن هذه المنشآت مخالفة بحجة أنها تقع في "أراض للدولة" أي تخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة، ورفض ادعاءات الاحتلال واعتبرها خطة لاستكمال التهويد الإسرائيلي وفرض سيطرته الكاملة على المناطق الغورية خاصة وأنها ليست عملية الهدم الأولى التي تتم بقرية الجفتلك أو بغيرها من المناطق.

من جهته قال مسؤول ملف الاستيطان في الأغوار الشمالية معتز بشارات إن الهدم بالجفتلك اليوم يأتي استكمالا للهدم الذي قام به الاحتلال بالأمس لخط المياه الرئيسي في قرية بردلة بالأغوار الشمالية والذي يقدر طوله بنحو خمسة كيلومترات.

وأوضح بشارات للجزيرة نت أن سلطات الاحتلال نفذت ومنذ بداية العام الجاري نحو عشرين عملية هدم طالت أكثر من ستين منشأة سكنية وزراعية بمناطق الأغوار الشمالية وحدها، إضافة لإعاقة حياة المواطنين وأعمالهم بشكل يومي.

المصدر : الجزيرة