أزمة وقود في اليمن ومطالبات دولية بفك الحصار

ميناء الحديدة غربي اليمن كان أحد المنافذ القليلة لدخول المساعدات التي توفرها منظمات دولية (رويترز)
ميناء الحديدة غربي اليمن كان أحد المنافذ القليلة لدخول المساعدات التي توفرها منظمات دولية (رويترز)

انضمت منظمات دولية إلى الأمم المتحدة في مطالبة التحالف العربي بفك الحصار عن اليمن والسماح بدخول المساعدات. وقد شهدت محافظات يمنية أزمة وقود، بينما تتواتر التحذيرات من تفاقم الأوضاع الإنسانية حيث تهدد المجاعة والأمراض ملايين اليمنيين.

فبعد يوم من إعلان التحالف الإغلاق المؤقت لكل المنافذ الجوية والبحرية والبرية اليمنية ردا على استهداف الحوثيين العاصمة السعودية الرياض بصاروخ بالستي، دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الثلاثاء إلى إبقاء حدود اليمن مفتوحة لدخول المساعدات الإنسانية التي يحتاجها نحو عشرين مليون يمني، وفق أرقام الأمم المتحدة.

وقالت اللجنة في بيان إن شحنة من أقراص الكلور للوقاية من الكوليرا لم تحصل على إذن بالدخول عند حدود اليمن الشمالية، وأبدت قلقها بشأن مصير خمسين ألف جرعة أنسولين لمرضى السكري يفترض تسليمها بحلول الأسبوع المقبل، وهي تحتاج إلى تبريد مستمر.

من جهتها قالت منظمة "أطباء بلا حدود" إنه تم إلغاء رحلة لها من جيبوتي إلى صنعاء بسبب إغلاق الأجواء اليمنية من قبل التحالف العربي.

وكانت الأمم المتحدة قد طالبت في وقت سابق اليوم التحالف العربي الذي تقوده السعودية بإعادة فتح طرق مرور المساعدات إلى اليمن.

وقالت المنظمة إن واردات الغذاء والدواء حيوية لنحو سبعة ملايين نسمة يواجهون المجاعة في بلد يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم. ووصف المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة ينس لاي ركه الوضع في اليمن بالمأساوي، مؤكدا أن أزمة الغذاء فيه هي الأسوأ حاليا.

أما المتحدث باسم حقوق الإنسان في المنظمة الدولية روبرت كولفيل فقال إن مكتبه سيدرس هل يصل إغلاق المنافذ إلى مستوى العقاب الجماعي الذي يجرمه القانون الدولي. وكان الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريش قد عبر أمس عن قلقه من قرار غلق المنافذ اليمنية، بينما قال المتحدث باسمه فرحان حق إن طائرتين أمميتين لم تتمكنا من السفر إلى اليمن وفق ما كان مُجدولا بسبب إغلاق الأجواء اليمنية.

وفي وقت سابق، قالت منظمة الصحة العالمية إن الحصار الذي يفرضه التحالف سيعوق جهودها لمحاربة الكوليرا في اليمن، وأكدت أن حالات الإصابة تجاوزت حتى الآن تسعمئة ألف حالة توفي منها 2194. وينتشر المرض أكثر في محافظات حجة (شمال غرب) والحديدة (غرب) والعاصمة صنعاء.

أزمة الوقود في صنعاء شملت أسطوانات الغاز (رويترز)

أزمة وقود
وعلى الأرض، شهدت صنعاء وعدد من المحافظات الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي أزمة حادة في الوقود، بعد يوم من إغلاق التحالف العربي المنافذ الجوية والبحرية والبرية للبلاد.

واصطف المواطنون في صفوف طويلة أمام محطات الوقود بصنعاء. وحسب شهود عيان فإن عشرات المحطات أُغلقت، وتشهد محطات التموين العاملة ازدحاما شديدا رغم بيعها الوقود بأسعار مضاعفة.

وكان سعر الوقود قد ارتفع فور إعلان التحالف العربي إغلاق كل المنافذ، وتزايد الهلع لدى المواطنين مع الحديث عن أزمة قد تستمر أسابيع.

يأتي ذلك في وقت نبّه فيه المتحدث باسم حقوق الإنسان كولفيل إلى أن أسعار الوقود في اليمن زادت بأكثر من 60%، وارتفعت أسعار غاز الطهي 100%.

المصدر : الجزيرة + وكالات