نيجرفان بارزاني: تسليم الملفات لبغداد مقابل الرواتب والحوار

نجيرفان بارزاني قال إن اللجوء للخيار العسكري لحل المشاكل العالقة بين بغددا وأربيل سيضر بالشعب العراقي كله (رويترز)
نجيرفان بارزاني قال إن اللجوء للخيار العسكري لحل المشاكل العالقة بين بغددا وأربيل سيضر بالشعب العراقي كله (رويترز)

أكد رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني أن أربيل مستعدة لتسليم جميع المـلفات، بما فيها ملف النفط، مقابل أن تتعهد بغداد بدفع رواتب موظفي الإقليم وتدخل في حوار وصفه بالجاد لحل المشاكل العالقة بين الحكومتين الإقليمية والاتحادية.

وقال بارزاني في تصريحات له اليوم الاثنين إن قوائم رواتب الموظفين جاهزة، وإن حكومة الإقليم مستعدة لتسليمها إلى بغداد إذا كانت جادة في دفعها. بيد أنه حذر في المقابل من أن اللجوء إلى الحلول العسكرية يضر بعموم الشعب العراقي.

وصرح في هذا الإطار "اللجوء إلى الحلول العسكرية ومناروات أوراق الضغط وعقلية المنتصر والخاسر أمر خاطيء وسيضر بالشعب العراقي كافة".

وتأتي تصريحات رئيس حكومة كردستان العراق في وقت تضغط فيه بغداد على أربيل لتمكين القوات الاتحادية من بسط سيطرتها على المعابر الحدودية والنفط والمناطق المتنازع عليها التي لا تزال بيد البشمركة الكردية.

من جهة أخرى، أعلن تحالف القوى الوطنية العراقية الذي يضم القوى السياسية السنية المشاركة في العملية السياسية في العراق دعمه الشروط التي أعلنها رئيس الوزراء حيدر العبادي، والواجب توفرها لإجراء الانتخابات البرلمانية القادمة.

وقال التحالف في بيان إن إجراء الانتخابات في موعدها المقترح من العام المقبل يجب أن يسبقه ضمان عودة النازحين والمهجرين، في المحافظات المحررة من تنظيم الدولة الإسلامية، إلى ديارهم وتأمين الظروف الحياتية المناسبة لهم.

وأضاف البيان أنه في حال لم تقع الاستجابة لتلك الشروط فإن المحافظات المعنية لن تكون مؤهلة لخوض عملية انتخابية ديمقراطية تؤدي إلى نتائج حقيقية في اختيار ممثليها، وفق ما ورد في البيان.

وفي وقت سابق، حذرت أطراف سياسية عراقية من تأجيل الانتخابات، وقالت إن التأجيل سيؤدي إلى فراغ سياسي قد يؤدي إلى تداعيات سياسية كبيرة.

المصدر : الجزيرة