سلمان يهاتف ترمب بعد سلسلة أحداث بالمملكة

ترمب (يسار) أثناء لقاء سابق في مايو/ أيار الماضي مع ملك السعودية بالرياض (رويترز)
ترمب (يسار) أثناء لقاء سابق في مايو/ أيار الماضي مع ملك السعودية بالرياض (رويترز)

أجرى ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز اتصالا هاتفيا بالرئيس الأميركي دونالد ترمب في خضم أحداث سياسية وأمنية شهدتها المملكة في الساعات الماضية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الزعيمين ناقشا "التعاون بين البلدين في مختلف المجالات وسبل تطويرها إضافة إلى استعراض مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية".

وجاء الاتصال بعد يوم أمني وسياسي مليء بالأحداث في المملكة، بدأ مع إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من الرياض استقالته من منصبه، حاملا على إيران.

كما شهدت السعودية حملة توقيفات طالت أمراء من الأسرة المالكة ووزراء ومسؤولين حاليين وسابقين على خلفية تهم بالفساد، في حين استهدف مطار الرياض بصاروخ بالستي أطلق من اليمن وجرى اعتراضه في الجو.

وكان ترمب قال السبت إنه تحدث مع ملك السعودية بشأن إدراج شركة النفط السعودية "أرامكو" في نيويورك، وإنه سيكون ممتنا إذا طرحت الرياض أسهم الشركة في بورصة نيويورك، ورد الملك السعودي "أنهم سيدرسون استخدام البورصات الأميركية".

49 موقوفا
وارتفع اليوم الأحد عدد الشخصيات البارزة التي أوقفتها اللجنة العليا لمكافحة الفساد بالسعودية برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، التي تشكلت مساء أمس إلى 49 شخصية، بينهم عدد من الأمراء والوزراء الحاليين والسابقين والمسؤولين ورجال الأعمال.

وتزامنت هذه الاعتقالات مع صدور أوامر ملكية بإقالة وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله من منصبه، وتعيين خالد بن عياف عوضا عنه، وإنهاء خدمات قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان، وتعيين فهد الغفيلي خلفا له، وإقالة وزير الاقتصاد والتخطيط عادل فقيه وتعيين محمد التويجري بدلا منه.

في سياق متصل، قال رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في السعودية (نزاهة) خالد المحيسن إن تشكيل اللجنة الجديدة سيثمر في محاسبة ومعاقبة كل من تثبت عليه جريمة الفساد.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر سعودي قوله إنه تم احتجاز عدد من الموقوفين بشبهة الفساد في بعض فنادق العاصمة السعودية الرياض، ومُنع عنهم الاتصال حتى يتم استكمال التحقيق معهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات