قصف روسي للبوكمال والنظام يمشط دير الزور

تعرضت مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة البوكمال السورية لقصف روسي مكثف تزامن مع تمشيط قوات النظام لمدينة دير الزور التي سيطرت عليها بعد قصف روسي عنيف، في وقت حذرت فيه الأمم المتحدة من تدهور الوضع الإنساني بالمدينة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الغواصة "كولبينو" وست قاذفات إستراتيجية روسية من طراز "تو22" نفذت عملية قصف مشتركة على مواقع التنظيم.

وقال الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف إن الغواصة كولبينو أطلقت ستة صواريخ من طراز كاليبر من البحر الأبيض المتوسط على بعد 650 كلم من الهدف.

وفضلا عن ذلك شاركت في العملية طائرات سوخوي الحربية الروسية من طراز 24 و34، وكذلك طائرات من طراز ميغ 29، انطلاقا من قاعدة حميميم. وأكد المسؤول الروسي أن هذه العملية شكلت ضربة قوية لمسلحي التنظيم في البوكمال.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها شنت 18 غارة جوية وهجمات أخرى خلال الأيام الثلاثة الماضية لدعم جيش النظام السوري في البوكمال.

جاء ذلك بعد طي صفحة وجود تنظيم الدولة في مدينة دير الزور التي سيطر عليها النظام السوري، حيث تقلص وجوده في الريف الشرقي للمدينة، وبالضبط في مدن القورية والعشارة وهجين والبوكمال التي هي صلة الوصل بين غربي العراق وشرقي سوريا.

وسارعت قوات النظام السوري وحلفاؤها إلى تمشيط أحياء المدينة وإزالة العبوات الناسفة والمفخخات التي خلفها تنظيم الدولة في المباني والساحات.

الأمم المتحدة عبرت عن قلقها العميق إزاء أوضاع المدنيين في محافظة دير الزور (الجزيرة)

وقالت مصادر للجزيرة إن قصفا جويا ومدفعيا كثيفا من قوات النظام وحليفه الروسي سبق إعلان السيطرة على دير الزور. وكانت قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية تحاصر عناصر تنظيم الدولة داخل دير الزور منذ أسابيع مضت.

وأطلقت منظمات محلية ونشطاء تحذيرات حول مصير مجهول لمئات المدنيين من سكان هذه الأحياء، وقالوا إن قوات النظام قد تنفذ بحقهم عمليات انتقام بتهمة انتمائهم لتنظيم الدولة.

الوضع الإنساني
وقد أعرب ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن القلق العميق إزاء أوضاع المدنيين في محافظة دير الزور.

وجدد دوجاريك دعوة الأمم المتحدة أطراف الصراع إلى اتخاذ جميع الإجراءات لحماية المدنيين الذين قال إن 350 ألفا منهم غادروا دير الزور منذ أغسطس/آب الماضي.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 22 مدنيا -بينهم أطفال- في قصف سوري روسي على مدينة دير الزور منذ يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضافت في تقرير لها أن 750 مدنيا كانوا محاصرين في مناطق وجود تنظيم الدولة بدير الزور؛ نزحوا نحو أطراف المدينة، وأنها وثقت حالات إطلاق نار عليهم من قوات سوريا الديمقراطية لمنع نزوحهم نحو مناطقها.

كما قالت الشبكة إنها وثقت مقتل 687 مدنيا في دير الزور منذ العام 2015، إضافة إلى حركة نزوح ما يقارب 252 ألف مدني من المدينة وريفها جراء المعارك والقصف من مختلف الأطراف عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالات