القوات العراقية تستعد لاقتحام آخر المناطق بالقائم

أغلب مناطق القائم أصبحت تحت سيطرة القوات العراقية والحشد الشعبي (رويترز)
أغلب مناطق القائم أصبحت تحت سيطرة القوات العراقية والحشد الشعبي (رويترز)

قالت مصادر عسكرية إن القوات العراقية تقوم بتمشيط المناطق التي بسطت سيطرتها عليها في مدينة القائم (غربي البلاد)، في حين تجري استعدادات لاقتحام منطقة الرمانة التي لا تزال في يد تنظيم الدولة بالمدينة.

وأوضحت المصادر أن القوات العراقية تقوم بإزالة العبوات الناسفة والتأكد من خلو المواقع من بقايا مقاتلي تنظيم الدولة، بعدما استعادت أغلب المناطق في مدينة القائم.

وهنأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي العراقيين مساء الجمعة باستعادة قضاء القائم بعد أكثر من ثلاث سنوات من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على هذه المنطقة الواقعة على الحدود مع سوريا.

وأفادت المصادر العسكرية بأن القوات استعادت مركز المدينة، والمعبر الحدودي بين منطقة حصيبة الحدودية ومدينة البوكمال السورية، وأنه لم تبق سوى ناحية الرمانة التي تقع شرقي القائم.

وأضافت المصادر أن القوات العراقية، ومعها مقاتلون من الحشد الشعبي والحشد العشائري، تستعد لاقتحام ناحية الرمانة.

القائم كانت من أهم معاقل تنظيم الدولة في العراق (رويترز)

البوكمال وراوة
وأفادت مصادر عسكرية بانسحاب عناصر تنظيم الدولة باتجاه البوكمال السورية، وضمنهم "مقاتلون أجانب رافقوا عائلاتهم".

ولم يعد أمام القوات العراقية حاليا سوى استعادة قضاء راوة المجاور ومناطق صحراوية محيطة من محافظة الأنبار، ليعلن استعادة كافة الأراضي التي سيطر عليها تنظيم الدولة عام 2014.

وكانت القوات العراقية بدأت في 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي هجومها على آخر معاقل تنظيم الدولة بتلك المنطقة المتاخمة للحدود مع سوريا، وذلك تحت غطاء جوي من طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وفي الجهة المقابلة من الحدود، يتعرض التنظيم لهجمات أخرى من قبل قوات النظام السوري وما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة.

وكان التحالف الدولي وصف عملية القائم "بآخر معركة كبيرة" ضد تنظيم الدولة، ويتوقع أن تنتهي باللقاء على جانبي الحدود لتطويق التنظيم في منطقة وادي الفرات الممتدة من دير الزور في شرق سوريا إلى القائم في غرب العراق.
المصدر : الجزيرة