التحالف العربي يقصف مواقع عسكرية بصنعاء

التحالف الذي تقوده السعودية قصف وزارة الدفاع ومعسكرات ألوية الصواريخ التابعة للحوثيين بصنعاء (الجزيرة-أرشيف)
التحالف الذي تقوده السعودية قصف وزارة الدفاع ومعسكرات ألوية الصواريخ التابعة للحوثيين بصنعاء (الجزيرة-أرشيف)

شنت مقاتلات التحالف العربي مساء السبت غارات على مواقع عسكرية للحوثيين في صنعاء، بينما قال المتحدث باسم التحالف إن قصف سوق في صعدة الأربعاء الماضي استهدف "هدفا عسكريا مشروعا".

وقال شهود عيان إن مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن قصفت مواقع عسكرية للحوثيين ومنها مقر وزارة الدفاع في منطقة العرضي وسط العاصمة صنعاء، ومعسكرات ألوية الصواريخ في جبل عطان، ومعسكر النهدين جنوبي صنعاء.

ولم يصدر عن التحالف أي بيان بهذا الخصوص، كما لم يُعرف على الفور أي حصيلة للضربات الجوية التي جاءت عقب اعتراض الدفاعات الجوية السعودية صاروخا بالستيا أطلقه الحوثيون صوب مطار العاصمة السعودية الرياض.

ويعلن الحوثيون بين الفينة والأخرى استهداف مناطق في المملكة بصواريخ بالستية، إلا أن التحالف يعلن اعتراض وتدمير معظم الصواريخ الذي يتم إطلاقها.

وخلال الأيام الماضية، كثف الحوثيون من إطلاق الصواريخ البالستية على المناطق السعودية، وسط تصعيد عسكري هو الأعنف من نوعه منذ أشهر.

عشرات القتلى والمصابين سقطوا جراء قصف التحالف سوقا في صعدة (رويترز)

هدف عسكري
من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي إن قصف طائرات التحالف لسوق "علاف" في مديرية سحار بمحافظة صعدة (معقل الحوثيين) فجر الأربعاء الماضي استهدف "هدفا عسكريا مشروعا".

وأوضح المالكي أن "مكان القصف شهد تجمعا لعناصر انقلابية من مليشيا الحوثي وبينهم خبراء بمجموعة ألوية الصواريخ".

وأضاف أن القيادة المشتركة للتحالف اتخذت الإجراءات اللازمة لضمان توافق القصف كهدف عسكري مشروع مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية الخاصة بالاستهداف.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أطباء أن 29 يمنيا قتلوا وأصيب 17 آخرون في الغارة التي استهدفت سوق علاف.

وذكرت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي أن جميع الضحايا مدنيون، ونشرت صورا لجثث متفحمة قالت إنها لقتلى الغارة.

وأشارت مصادرة محلية إلى أن الغارة استهدفت استراحة ينام فيها بائعون وعمال في "سوق الليل"، وأن الضحايا معظمهم من البائعين والعاملين في السوق.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن الغارات دمرت فندقا شعبيا في السوق ومركبات ومحلات تجارية عدة.

ووصف ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة العملية بأنها استمرار لاستهداف المدنيين في اليمن، وأعرب عن قلق الأمين العام العميق إزاء استمرار معاناة المدنيين هناك بمن فيهم الأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات