روسيا تستعد لسحب قواتها من سوريا

A Russian Sukhoi Su-35 bomber lands at the Russian Hmeimim military base in Latakia province, in the northwest of Syria on May 4, 2016.Syria's conflict erupted in 2011 after anti-government protests were put down. Fighting quickly escalated into a multi-faceted war that has killed more than 270,000 people and forced millions from their homes. / AFP / Vasily Maximov / MOY (Photo credit should read VASILY MAXIMOV/AFP/Getty Images)
قاذفة روسية من طراز سوخوي 35 أثناء هبوطها بقاعدة حميميم قرب اللاذقية حيث تحتفظ روسيا بعشرات الطائرات الحربية (الفرنسية/غيتي)

أكد الأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف أن روسيا بدأت التحضير لسحب قواتها العسكرية من سوريا.

وقال باتروشيف في تصريحات صحفية على هامش قمة منظمة معاهدة الأمن الجماعي في مينسك إنه عند الانتهاء من هذه التحضيرات ستبدأ عملية سحب القوات من سوريا.

وسبق أن رجح رئيس الأركان العامة في الجيش الروسي الأسبوع الماضي خفض القوة العسكرية الروسية في سوريا إلى حد كبير، مشيرا إلى أن انسحابا قد يبدأ قبل نهاية العام.        

وكانت روسيا أعلنت في مارس/آذار العام الماضي أنها سحبت ما وصفته بالجزء الأساسي من القوات الجوية الروسية من سوريا. وقد بدأت روسيا عملياتها العسكرية في سوريا في سبتمبر/أيلول 2015.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال حينها إن عمليات قواته في سوريا نجحت في منع وصول "الإرهابيين" إلى بلاده وتهيئة ظروف التسوية السياسية، مبررا انسحاب معظمها من هناك بأن بقاءها أصبح مكلفا وغير مبرر في ظل الهدنة، كما تعهد باستمرار "مكافحة الإرهاب" هناك.

واعتبر الرئيس الروسي أن قواته دعمت قوات النظام السوري وساعدتها على تحقيق انتصارات مهمة، معتبرا أن الأخيرة باتت تسيطر على مواقع إستراتيجية في سوريا وأنها تواصل "تطهيرها" مما أسماه الإرهاب.

وأوضح بوتين أنه بعد التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا تم تقليص عدد الطلعات الجوية إلى نحو الثلث، الأمر الذي يبرر وفق قوله سحب معظم القوات من سوريا بعد أن أصبح بقاؤها هناك مكلفا، مضيفا أن ذلك تم بتوافق ودعم من قبل الأسد.

وكان التحالف الدولي أثار شكوكا في مارس/آذار 2016 بشأن الانسحاب الروسي وأشار إلى أن موسكو لم تسحب سوى جزء يسير من قواتها الجوية من سوريا.

وليست هناك إحصاءات مؤكدة لحجم القوات الروسية في سوريا، لكن التقديرات تذهب إلى أن هناك ما بين 36 وستين طائرة قاذفة ومقاتلة من طرازات سوخوي المختلفة، فضلا عن نحو 14 مروحية عسكرية وعدد غير معروف من طائرات الاستطلاع بلا طيار.

وقالت صحيفة فيدوموستي الروسية في مارس/آذار من العام الماضي نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع إن روسيا ستحتفظ في قاعدة حميميم بمقاتلات من طراز سوخوي 35 وسوخوي 30، إضافة إلى سرب من قاذفات سوخوي 24 وسرب من المروحيات المقاتلة من طراز مي 24 ومي 35.

وسبق أن كشفت مصادر روسية أن موسكو ستبقي على بطاريات صواريخ "أس 400" المضادة للطائرات، وعلى نحو ألف عسكري في أكثر من قاعدة عسكرية بسوريا.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

كلمة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين

اعتبر بوتين أن العمليات بسوريا نجحت في منع وصول “الإرهابيين” إلى بلاده وتهيئة ظروف التسوية، مبررا الانسحاب بأن بقاء قواته بات مكلفا وغير مبرر، كما تعهد باستمرار “مكافحة الإرهاب” هناك.

Published On 17/3/2016
A handout frame grab taken from a video footage made available 15 March 2016 by the Russian Defence Ministry shows Russian TU-154 plane which transports engineering and technical personnel in the head of a group of Russian SU-34 multidimensional bombers in flight from the Syrian Hmeymim airbase outside Latakia to Russia. First group of Russian warplanes left the Hmeymim airbase for permanent location airfields in Russia. Russian President Vladimir Putin ordered the withdrawal of the majority of Russian troops from Syria on March 15. EPA/RUSSIAN DEFENCE MINISTRY / HANDOUT

أشارت مجلة ذي أتلانتك الأميركية إلى الانسحاب الروسي من سوريا، والكيفية التي ينظر من خلالها الروس إلى هذه الخطوة، خاصة بما يتعلق بتوقيتها وأسبابها، وقالت إن آراءهم جاءت متعددة ومختلفة.

Published On 18/3/2016
A handout picture dated 03 October 2015 made available on the official website of the Russian Defence Ministry shows a Russian SU-24 M bomber taking off from the Syrian Hmeymim airbase, outside Latakia, Syria. According to statement published 24 November 2015 on the the official website of the Russian Defence Ministry, a Russian SU-24 aircraft from the Russian air group deployed in Syria crashed on the Syrian territory. Turkish F-16s shot down a Russian fighter plane near the border with Syria, Anadolu news agency reported. EPA/RUSSIAN DEFENCE MINISTRY / HANDOUT

لا تزال الدوافع وراء الانسحاب الروسي من سوريا تثير شكوكا وجدلا في الأوساط الدولية، خاصة ما يتعلق بتجنب موسكو الانزلاق في المستنقع السوري، والدروس المستفادة من الخطوة الروسية.

Published On 23/3/2016
وزير الخارجية التركي مولود جايش أوغلو (يمين) خلال لقائه الأمني العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في مقر وزارة الخارجية التركية في أنقرة

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ من العاصمة التركية أنقرة اليوم إن روسيا مازالت تبقي على “وجود عسكري كبير” في سوريا رغم الإعلان عن “انسحاب جزئي” لقواتها.

Published On 21/4/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة