ولايتي: محور المقاومة ينتصر في لبنان وسوريا والعراق

صورة نشرتها وكالة تسنيم لاجتماع بين رئيس الحكومة اللبنانية (يمين) مع علي ولايتي مستشار المرشد الإيراني
صورة نشرتها وكالة تسنيم لاجتماع بين رئيس الحكومة اللبنانية (يمين) مع علي ولايتي مستشار المرشد الإيراني

قال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الخارجية إن ما وصفها بالانتصارات التي تحققت في لبنان وسوريا والعراق ضد الإرهابيين والانفصاليين تشير إلى أن محور المقاومة قد حقق انتصارا على مستوى المنطقة.

جاء كلام ولايتي بعد لقائه اليوم رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري ببيروت في مستهل زيارة رسمية يلتقي فيها عددا من المسؤولين اللبنانيين.

وذكر مستشار المرشد الإيراني أن "الانتصار اللبناني ضد الإرهاب، والانتصار السوري ضد الإرهابيين، والانتصار العراقي ضد الانفصاليين يعني أن محور المقاومة قد حقق انتصارا في معاركه في المنطقة، وهذا انتصار لنا جميعا".

وتتعرض إيران عادة لانتقادات من دول عربية عدة بسبب تدخلها في كل من سوريا والعراق، كما اتهمت المعارضة السورية إيران مؤخرا بأنها عرقلت حدوث أي انفراج في ملف المعتقلين بسجون النظام السوري في جولة محادثات أستانا الاثنين والثلاثاء الماضيين.

إجراءات بغداد
ومن جانب آخر، رحب ولايتي بالإجراءات الأخيرة لحكومة بغداد ضد حكومة إقليم كردستان العراق، قائلا إن "انتصار العراق ضد الحركة الانفصالية وجه آخر من هذه الانتصارات".

كما قال مستشار المرشد الإيراني للشؤون الخارجية إن بلاده تحمي استقرار لبنان، دون أن يدلي بتفاصيل بهذا الشأن، وأشاد ولايتي بالانتصارات الأخيرة في لبنان ضد الإرهاب، واصفا ذلك بانتصار محور المقاومة في المنطقة.

وسبق لرئيس الحكومة اللبنانية أن عبر الأسبوع الماضي عن رفضه تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني ألمح فيها إلى تأثير طهران في القرار اللبناني.

وكان الجيش اللبناني أعلن في 27 أغسطس/آب الماضي إنهاء عملية فجر الجرود بعد معارك مع تنظيم الدولة أنهت وجوده في منطقة جرود القلمون بالحدود بين لبنان وسوريا ونقل مسلحوه إلى محافظة دير الزور السورية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة