موسكو تتوعد بإنهاء فصائل تدعمها واشنطن بسوريا

بونداريف: المعارضة المعتدلة التي تقوم أميركا على إنشائها ستنتهي (رويترز)
بونداريف: المعارضة المعتدلة التي تقوم أميركا على إنشائها ستنتهي (رويترز)

قال رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فيكتور بونداريف إن "المعارضة المعتدلة" التي تنشئها الولايات المتحدة في شرق سوريا سيتم القضاء عليها، كما اتهم الجيشُ الروسي الولايات المتحدة بمنع وصول المساعدات إلى اللاجئين السوريين.

وذكر في تصريحات صحفية الجمعة أن "المعارضة المعتدلة" التي تقوم أميركا على إنشائها وتضم "أسود الشرقية" وغيرها من الفصائل ممن وصفها بالعصابات ستنتهي كما انتهى سلفها، مؤكدا أن القوات الجوية الروسية ستساهم بذلك.

وكان بونداريف قائدا لسلاح الجو قبل أن يقال منذ نحو شهر، حيث أصبح رئيسا للجنة الأمن والدفاع بالمجلس الاتحادي الذي يعد المجلس الأعلى في البرلمان.

من جهة أخرى، قال "المركز الروسي للمصالحة" إن الوضع الإنساني صعب جدا في منطقة التنف على الحدود بين الأردن وسوريا حيث تتمركز قوات للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، وأضاف في بيان أن وجود تلك القوات يحرم عشرات آلاف اللاجئين من تلقي المساعدات الإنسانية.    

واعتبر البيان أن "أفعال الجيش الأميركي وما يعرف بـ التحالف الدولي انتهاك سافر للحقوق الإنسانية، ويمكن توصيفها بجريمة حرب".

كما قال يوري شفيتكن نائب رئيس مجلس الدوما لشؤون الدفاع إنه يتعين مناقشة مسألة منع واشنطن وصول المساعدات للاجئين بمنطقة التنف السورية ضمن محادثات أستانا القادمة، وفي مجلس الأمن الدولي. واعتبر أن الولايات المتحدة غير مهتمة بتحقيق الاستقرار في سوريا ومنع وقوع كارثة إنسانية.

وكان الجيش الروسي اتهم الولايات المتحدة مطلع الشهر الماضي بدعم تنظيم الدولة انطلاقا من منطقة التنف، في حين تقول واشنطن إن المعسكر الذي تستخدمه هناك قواتها الخاصة والبريطانية يستخدم لتدريب فصائل سورية تحارب التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات