سباق مشاريع قرارات أميركي روسي بشأن كيميائي سوريا

روسيا استخدمت الفيتو لعرقلة تمرير مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن بشأن كيميائي سوريا (رويترز)
روسيا استخدمت الفيتو لعرقلة تمرير مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن بشأن كيميائي سوريا (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة في الأمم المتحدة بتقديم روسيا والولايات المتحدة مشروعي قرارين إلى مجلس الأمن يتعلقان بتمديد عمل لجنة التحقيق الدولية المشتركة السلاح الكيميائي في سوريا، وذلك بعد نحو أسبوع من استخدام روسيا حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار أميركي بشأن تمديد عمل هذه اللجنة.
 
ويتضمن مشروع القرار الروسي الذي حصلت عليه الجزيرة ما يلي: 
ـ التمديد لعمل لجنة التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مدة ستة أشهر.

ـ يأسف مشروع القرار لعدم قيام لجنة التحقيق بزيارة خان شيخون ومطار الشعيرات لجمع الأدلة قبل إصدار تقريرها الأخير رغم توفر الظرف الأمني والتقني لذلك.

ـ يدعو المشروع لجنة التحقيق إلى إيفاد فريق تحقيق في أقرب وقت ممكن إلى موقع الحادث في خان شيخون لإجراء تحقيق شامل، كما يدعوها إلى إيفاد فريق إلى قاعدة الشعيرات لجمع عينات بيئية للتحقق من الادعاءات حول تخزين أسلحة كيميائية في تلك القاعدة.

ـ ويطلب المشروع من لجنة التحقيق الاحتفاظ بأي أدلة تحصل عليها دون الاستناد إلى التحقيقات الميدانية والتحفظ على نتائجها، إلى حين إمكانية فتح تحقيق شامل وبمستوى عال من عين المكان.

ـ كما ينص مشروع القرار الروسي على أن يشمل أي تحقيق للجنة جمع وتحليل المعلومات التي تحصل عليها بعثة تقصي الحقائق وأيضا المعلومات المقدمة من النظام السوري طالما كانت هذه المعلومات ضمن ولاية عمل اللجنة.
 
وقدمت روسيا مشروع القرار هذا بعدما كانت الولايات المتحدة قد وزعت بدورها مشروع قرار جديد للتمديد لعمل لجنة التحقيق الدولية مغاير للذي أسقطته روسيا بالفيتو الأسبوع الماضي.
 

عدد من ضحايا مجزرة النظام في خان شيخون (ناشطون)

المشروع الأميركي
وينص مشروع القرار الأميركي الذي حصلت عليه الجزيرة على: 

ـ التمديد لعمل لجنة التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مدة سنتين.

ـ يعرب عن عمق قلق مجلس الأمن من نتائج التحقيقات السابقة حول استعمال السلاح الكيميائي في سوريا.

ـ يجدد الإشارة إلى قراره الخاص بعدم استعمال النظام السوري أو تخزينه وتطويره أو إنتاجه الأسلحة الكيميائية أو نقلها بصورة مباشرة أو غير مباشرة لأي طرف آخر.

ـ يؤكد دعم عمل لجنة التحقيق المشتركة كما بعثة تقصي الحقائق.

ـ يدعو اللجنة إلى التنسيق مع مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لضمان أمن وسلامة الفرق خلال التنقل إلى المناطق المطلوب زيارتها لإنجاز مهامها.
 
يذكر أن التفويض الممنوح لعمل لجنة التحقيق الدولية المشتركة حول تحديد الجهات التي تستعمل السلاح الكيميائي في سوريا من قبل مجلس الأمن سينتهي في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

 وأثار التقرير الأخير للجنة التحقيق نقدا كبيرا من قبل روسيا بعدما وثقت اللجنة مسؤولية النظام السوري عن استخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون أبريل/نيسان الماضي، وهي العملية التي استدعت ردا أميركيا، قصفت على إثره الولايات المتحدة مطار الشعيرات بعدما قالت واشنطن أن النظام استخدمه لتخزين غاز السارين الذي استخدم في الهجوم.
 
ووثقت تقارير لجنة التحقيق من خلال تحقيقاتها ببعض الحالات، استخدام النظام السوري للسلاح الكيميائي أربع مرات، في استخدمه تنظيم الدولة الإسلامية مرتين.

المصدر : الجزيرة