القوات العراقية تقتحم القائم وتحاصر راوة غرب الأنبار

القوات العراقية بدأت الأسبوع الماضي حملة عسكرية لاستعادة مدينتي راوة والقائم من تنظيم الدولة (الجزيرة)
القوات العراقية بدأت الأسبوع الماضي حملة عسكرية لاستعادة مدينتي راوة والقائم من تنظيم الدولة (الجزيرة)

اقتحمت قوات عراقية مشتركة مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بمركز مدينة القائم (غربي محافظة الأنبار)، في حين قالت مصادر عسكرية إن مدينة راوة باتت محاصرة تماما، وذلك بعد أن قطعت كل وسائل العبور بين ضفتي نهر الفرات.

وتقع كل من مدينتي القائم وراوة على ضفة نهر الفرات في أقصى غرب العراق، أو هما آخر مناطق تواجد مسلحي تنظيم الدولة في العراق، وتقع القائم على مسافة قصيرة مقابل مدينة البو كمال بمحافظة دير الزور السورية عبر الحدود الدولية.

وقال قائد عمليات غرب الأنبار عبد الأمير يار الله في بيان له -نقلته خلية الإعلام الحربي- إن قوات من الجيش وقوات مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والعشائري بدأت في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة اقتحام مناطق سعدة والكرابلة وحصيبة من المحورين الشرقي والجنوبي. وأكد يار الله أن التقدم مستمر باتجاه الأهداف المحددة لاستعادة ما تبقى من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

وكان قائد عمليات الجزيرة والبادية قاسم المحمدي قال في وقت سابق إن خطة استعادة مركز مدينة القائم من قبضة تنظيم الدولة قد اكتملت، وإن ساعات تفصل قواته عن اقتحامها.

وذكرت مصادر في الجيش العراقي أنه تم تحديد ممرات آمنة لخروج العائلات من مدينة القائم، وستكون محمية ومراقبة بالطائرات المسيرة والمروحيات العراقية.

وفي سياق متصل، قتل 44 من مسلحي تنظيم الدولة وثمانية مدنيين، وأصيب نحو ثمانين في قصف جوي ومدفعي واشتباكات بين القوات العراقية والتنظيم في محيط مدينتي القائم وراوة.

وقالت مصادر عسكرية إن مدينة راوة باتت محاصرة تماما، وذلك بعد أن قطعت كل وسائل العبور بين ضفتي نهر الفرات، في حين قال شهود عيان من داخل راوة إن جميع أفراد التنظيم البارزين والمقاتلين العرب والأجانب فروا باتجاه مدينة القائم، ولم يبق بها إلا المقاتلون من أهل المنطقة.

يشار إلى أن قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي تمكنت السبت الماضي -بدعم من التحالف الدولي- من السيطرة على مناطق وقرى في محيط مدينتي القائم وراوة، آخر معقلين لتنظيم الدولة في العراق، بعدما شنت طائرات أف 16 ضربات عدة على مواقع التنظيم، كما استعادت القوات العراقية الثلاثاء الماضي قريتي الرافدة والخصيم من يد تنظيم الدولة في محيط ناحية العبيدي (شرقي مدينة القائم).

يذكر أن القوات العراقية بدأت الأسبوع الماضي حملة عسكرية لاستعادة مدينتي راوة والقائم من تنظيم الدولة، الذي لا يزال يسيطر على ناحية الكرابلة ومركز القضاء وناحية الرمانة وناحية حصيبة، وأحياء المكارم والفاروق وشيخ إبراهيم والجرامل، والقرى الحدودية مع سوريا.

المصدر : الجزيرة