"الانتقالي الجنوبي" يصعّد ويعتصم لإسقاط هادي

تجمع أنصار ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن وسط مدينة كريتر بمحافظة عدن، في أول خطوة تصعيدية تهدف إلى إسقاط الحكومة الشرعية.

وبدأ العشرات من أنصار المجلس -الذي يرأسه محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي- اعتصاما مفتوحا في ساحة البنوم بمدينة كريتر، بعد ما أدى أنصار المجلس صلاة الجمعة في الساحة إيذانا ببدء أنشطتهم التصعيدية ضد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وكان المجلس -المدعوم من الإمارات- قد شن مؤخرا حملة ضد الحكومة اليمنية الشرعية وحرض ضدها في خطابات خلال زيارات رئيسه وبعض أعضائه لمحافظات جنوبية.

يشار إلى أن هادي عين الزبيدي في ديسمبر/كانون الأول 2015 محافظا لعدن، لكنه أقاله من المنصب يوم 27 أبريل/نيسان 2017، ليعلن الزبيدي في مايو/أيار 2017 ترؤسه "لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي" التي تشكلت في مدينة عدن.

ويدعو المجلس الانتقالي الجنوبي إلى إقامة دولة ذات سيادة في الجنوب، ويحظى بدعم إماراتي على شتى المستويات، وقد أعلن الرئيس هادي رفضه لهذا المجلس.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة