الاحتلال يُسلّم جثمان شهيد ويُفرِّق مسيرة ضد الاستيطان

مسيرة سابقة مناهضة للاستيطان وجدار الفصل في الضفة الغربية (وكالة الأناضول)
مسيرة سابقة مناهضة للاستيطان وجدار الفصل في الضفة الغربية (وكالة الأناضول)

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عصر اليوم الجمعة جثمان الشهيد محمد موسى إلى الجانب الفلسطيني، في حين فرقت قواتها مسيرات أسبوعية مناهِضة لـ الاستيطان وجدار الفصل.

وقالت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إن قوات الاحتلال كانت قد قتلت موسى الثلاثاء الماضي قرب قرية النبي صالح شمال غرب رام الله وأصابت شقيقته بجروح، في وقت كانا متوجهين إلى رام الله.

وأضافت أن قوات إسرائيلية أطلقت النار على السيارة التي كانت تقل الشقيقين بزعم اقترابها من حاجز عسكري قرب مستوطنة حلاميش المقامة على أراضي قرية النبي صالح.

وكانت سلطات الاحتلال ادعت أن الشاب (الشهيد) حاول تنفيذ عملية دعس بحق الجنود، لكنها تراجعت عن تلك الرواية في وقت لاحق.

وفي تطور آخر، فرقت قوات الاحتلال اليوم مسيرات أسبوعية مناهِضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري في الضفة الغربية، مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المدمع.

وأشار بيان لجان المقاومة الشعبية إلى أن الشبان رشقوا القوات المحتلة بالحجارة والعبوات الفارغة وأعادوا تجاهها قنابل الغاز المدمع، مضيفا أن عشرات المشاركين بالمسيرات أصيبوا بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز حيث تمت معالجتهم ميدانيا.

وذكر البيان أن الجيش الإسرائيلي احتجز عددا من الصحفيين على مدخل بلدة كفر قدوم غربي نابلس بالضفة لساعات.

وعادة ما ينظّم الفلسطينيون مسيرات أسبوعية مناهِضة للاستيطان والجدار الفاصل في بلدات بلعين ونعلين (وسط) والمعصرة (جنوب) وكفر قدوم (شمال).

يُشار إلى أن اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان تجمّع غير حكومي لناشطين فلسطينيين يعمل على تنظيم حملات ومسيرات مناهِضة للاستيطان والجدار، ويشارك فيها متضامنون أجانب.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

استشهد شاب فلسطيني صباح الثلاثاء بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار على سيارة كان يستقلها شمال غرب رام الله. وأُصيبت شقيقته التي كانت برفقته برصاصة بالكتف وتم نقلها لأحد المشافي.

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذكرى الـ16 لاستشهاد أمينها العام أبو علي مصطفى بغارة إسرائيلية، ونظمت بالمناسبة مسيرة في غزة شارك فيها ممثلون عن الفصائل الفلسطينية.

استشهد فلسطيني وأصيب العشرات بمواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقدس والضفة الغربية بعد أن منعت آلاف الفلسطينيين من الوصول إلى المسجد الأقصى لصلاة الجمعة وأعلنت البلدة القديمة منطقة عسكرية مغلقة.

استشهد شاب فلسطيني اليوم الخميس برصاص قوات الاحتلال في منطقة تقّوع شمال شرق الخليل، وذلك بزعم إقدامه على طعن جنود إسرائيليين، وأكد سلطات الاحتلال أن قواتها لم تتعرض لأي إصابة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة