قوات أميركية بقاعدة بكركوك لدعم القوات العراقية

قالت مصادر في محافظة كركوك إن قوات أميركية -يقدر عدد أفرادها بالمئات- وصلت ليلة أمس إلى المحافظة، في مهمة وصفتها المصادر بأنها لتقديم المشورة والدعم اللوجستي للقوات الاتحادية العراقية التي دخلت كركوك منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضافت المصادر أن القوة الأميركية يرافقها نحو أربعين مدرعة وآلية عسكرية ثقيلة قادمة من أربيل، ووصلت إلى معسكر كي1 في قضاء الدبس (غرب كركوك).

وقال النائب الكردي عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني محمد حاجي عثمان إن وصول هذه القوات يأتي تمهيدا لتشكيل غرفة عمليات مشتركة ستضم قوات من البشمركة الكردية التابعة لإقليم كردستان العراق.

غير أن الأمين العام لوزارة البشمركة الفريق جبار ياور نفى وجود أي تنسيق بين القوات الأميركية والبشمركة.

توقف مؤقت
وأشار مراسل الجزيرة بأربيل ناصر شديد إلى أن هناك احتمالا لتحرك تلك القوات الأميركية من قاعدة كي 1 إلى قاعدة الحرية الجوية داخل مدينة كركوك، مضيفا أن توقف تلك القوات بقاعدة كي 1 ربما يكون توقفا مؤقتا، على اعتبار أن هناك قوات من الحشد الشعبي داخل قاعدة كي1 منذ سيطرة القوات الاتحادية على كركوك.

وقال مراسل الجزيرة إن الرئيس العراقي فؤاد معصوم قال قبل يومين بكركوك إنه يجب ألا تكون هناك قوات عراقية داخل مدينة كركوك سوى الشرطة المحلية وجهاز مكافحة الإرهاب الذي يتبع رئيس الوزراء.

وأشار المراسل إلى أن قوات من الحشد الشعبي توجد داخل كركوك، ومنها عصائب أهل الحق وقوات بدر، في حين غادرت سرايا السلام التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر قبل شهر ونصف الشهر عقب استهداف مقر لها في كركوك.

وسبق لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن طالب بخروج كل القوات من كركوك ما عدا القوات الاتحادية نظرا لحساسية التركيبة العرقية في المدينة، لا سيما بعد انسحاب قوات البشمركة التابعة للاتحاد الوطني الكردستاني في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أثناء حملة القوات الاتحادية لفرض سيطرتها على المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل.

المصدر : الجزيرة