ابن عم ملك المغرب يتضامن مع الوليد بن طلال

راسل الأمير هشام بن عبد الله العلوي -ابن عم ملك المغرب- ابن خالته الأمير السعودي المعتقل الوليد بن طلال عبّر له فيها عن تضامنه معه، وكانت السعودية اعتقلت الوليد وأمراء آخرين ووزراء سابقين ورجال أعمال بارزين في الرابع من الشهر الحالي في إطار ما سميت حملة لمكافحة الفساد.

وقال الأمير المغربي هشام للأمير الوليد في الرسالة التي نشرها في حسابه في تويتر "أبعث لك هذه الرسالة معربا لك عن تضامني العائلي والإنساني الراسخين جراء المحنة التي تمر منها هذه الأيام"، متمنيا أن "تأخذ التحقيقات في قضيتك مجراها العادل وتنتهي من دون شك ببراءتك من التهم الموجهة لك".

رسالة الأمير هشام مؤرخة بتاريخ 12 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، وقال الأمير المغربي إنه "يقف إلى جانب ابن خالته السعودي في الوقت العصيب الذي يمر منه"، وعرض عليه فيها خدماته قائلا "أضع نفسي رهن إشارتك وإشارة عائلتك ولا سيما خالتي العزيزة منى، وأتمنى من العلي القدير الفرج في القريب العاجل".

يذكر أن والدة الأمير هشام ووالدة الأمير الوليد هما على التوالي لمياء ومنى الصلح، ابنتا رئيس الوزراء اللبناني الراحل رياض الصلح.

تعذيب الوليد
كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن "مرتزقة أميركيين" يقومون بتعذيب الأمراء السعوديين المعتقلين في إطار حملة الفساد التي يقودها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حتى إنهم يعلِّقون الأمير الوليد بن طلال من رجليه في وضعية مقلوبة.

وأضافت الصحيفة البريطانية نقلا عن مصدرها أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عمد إلى طمأنة الوليد بن طلال ودعاه إلى لقائه بقصر اليمامة، ثم أرسل ضباطا لاعتقاله في الليلة التي سبقت اجتماعه به.

ونقلت ديلي ميل عن المصدر أن أفراد الأمن "جردوا حراس الوليد من أسلحتهم في الساعة 2:45 صباحا"، قبل أن يجروه من غرفة نومه وهو يرتدي ثياب النوم ويكبلوه بالأصفاد ويضعوه في الجزء الخلفي لإحدى سيارات الدفع الرباعي ويحققوا معه "كالمجرم".

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة