عـاجـل: وزير الخارجية القطري للجزيرة: ما يجري في ليبيا هو حروب بالوكالة وينبغي احترام الشرعية الدولية

لندن: تلقينا ضمانات سعودية بوصول المساعدات لليمن

وأعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن هذه الضمانات خلال اجتماع  تنسيقي في لندن حول اليمن ضمّ وزراء خارجية السعودية والإمارات وعمان، إضافة إلى نائب وزير الخارجية الأميركي ومبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن.

وجاء الاجتماع في خضم ضغوط تتعرض لها لندن إثر تقارير صحفية عن تورط الجيش البريطاني في تدريب الجيش السعودي على العمليات التي يخوضها في اليمن.

وقال جونسون إن هناك حاجة شديدة للمساعدات في اليمن، وإنه ينبغي السماح بمرورها عبر ميناء الحديدة في الوقت الذي تتواصل فيه الجهود الدبلوماسية لإيجاد حل للصراع.

وأضاف "هناك أعداد هائلة من الناس يتضورون الآن جوعا ويعانون من نقص الإمدادات الطبية".

وقد هيمنت الأزمة الإنسانية على الاجتماع. وقال مراسل الجزيرة محمد معوض إن الاجتماع خرج بتفاهمات لحل الأزمة اليمنية سينقلها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى أطراف الصراع التي كانت غائبة عن الاجتماع.

وفي وقت سابق، قال مسؤولون يمنيون إن سفينة تحمل 5500 طن من الطحين رست في ميناء الحديدة الأحد الماضي.

إغلاق المنافذ
وكانت السعودية وحلفاؤها أغلقوا المنافذ الجوية والبرية والبحرية لليمن في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري لوقف ما قالوا إنه تدفق للأسلحة على الحوثيين من إيران.

وجاء فرض الحصار بعد أن اعترضت السعودية صاروخا أطلقه الحوثيون تجاه العاصمة الرياض.

وقالت وكالات إغاثة إن الحصار تسبب في تدهور الأزمة الإنسانية في اليمن حيث يواجه ما يقدر بنحو سبعة ملايين شخص المجاعة بسبب الحرب التي سقط فيها أكثر من عشرة آلاف قتيل.

ومنذ أكثر من عامين، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

ويشن التحالف العربي بقيادة السعودية منذ 26 مارس/آذار 2015 عمليات عسكرية ضد الحوثيين وقوات حليفهم المخلوع.

وأسفرت غارات التحالف العربي عن مقتل العديد من المدنيين، في وقت أدى الحصار الذي يفرضه على اليمن إلى تفشي المجاعة والأوبئة في البلاد.

المصدر : الجزيرة