الجيش العراقي يسيطر على نصف صحراء الأنبار

صورة نشرتها خلية الإعلام الحربي لقوات عراقية تشارك بحملة تطهير لمناطق بمحافظة الأنبار من تنظيم الدولة
صورة نشرتها خلية الإعلام الحربي لقوات عراقية تشارك بحملة تطهير لمناطق بمحافظة الأنبار من تنظيم الدولة

قال الجيش العراقي اليوم إنه سيطر على نصف مساحة الصحراء الواقعة بمحافظة الأنبار غربي البلاد في إطار عملية تطهير لحدود العراق مع سوريا والأردن من تنظيم الدولة الإسلامية الذي انتقل إلى مناطق صحراوية بعدما خسر كل المدن التي كان يسيطر عليها.

وتستعد القوات العراقية لخوض أصعب معاركها في هذه المناطق لاستعادة منطقة وادي حوارن.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول لوكالة الصحافة الفرنسية إن "قطعاتنا طهرت 50% من الصحراء البالغة مساحتها الكلية 29000 كيلومتر مربع"، وأضاف أن قطعات الجيش ستشرع بالتقدم للسيطرة على باقي المناطق الصحراوية ومنها وادي حوران.

وأوضح العميد رسول أن "وادي حوران عميق ويصل إلى الحدود السورية، والمهمة هي تدمير كل الأوكار والمخابئ في الصحراء والوديان وصولا إلى تأمين الحدود الغربية للعراق مع سوريا".

ووادي حوران هو أطول أودية العراق، ويمتد على طول 350 كيلومترا من الحدود السعودية إلى نهر الفرات وصولا إلى الحدود السورية الأردنية.

وكانت قوات من الجيش العراقي والحشد الشعبي والعشائر والشرطة الاتحادية بدأت الخميس الماضي عملية عسكرية لتطهير مناطق صحراوية من تنظيم الدولة في محافظات صلاح الدين ونينوى (شمالي العراق) والأنبار.

وكانت خلية الإعلام الحربي التابعة لوزارة الدفاع العراقية قالت أمس إن قواتها حررت 175 قرية وجسرا ومطارا في إطار عملية عسكرية واسعة النطاق لملاحقة مسلحي تنظيم الدولة ببادية الصحراء الغربية، وأضافت الخلية في بيان أن القرى والمناطق التي استعيدت تناهز مساحتها 14 ألفا ومئة كيلومتر مربع، وتقع بين مناطق جنوبي الحضر ومناطق شمالي راوة.

ويسيطر تنظيم الدولة على جزء كبير من منطقة الصحراء الغربية بالأنبار منذ عام 2014، وهي منطقة تتسم بالتضاريس الوعرة، ويصل عمق بعض المناطق إلى 200 متر، وقد شكلت ملاذا للتنظيم لينشئ مراكز ومخابئ ومستودعات أسلحة له.

واستطاعت القوات العراقية منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016 طرد التنظيم من أبرز معاقله في شمالي العراق وغربه، ومنها مدن الموصل وتلعفر بمحافظة نينوى، مرورا بالحويجة بمحافظة كركوك، وصولا إلى القائم وراوة في محافظة الأنبار.

المصدر : وكالات