لا تقدم بمحادثات ترسيم الحدود بين الخرطوم وجوبا

اختتمت اللجنة الفنية لترسيم الحدود بين السودان ودولة جنوب السودان اجتماعاتها دون الإعلان عن اتفاق على النقاط الخلافية أو إحراز تقدم يذكر.

وقال رئيس الجانب السوداني عبد الله الصادق إن اللجنة أعدت تقريرا حول توصيف الحدود على الورق، لكنه امتنع عن ذكر النقاط الحدودية المختلف حولها أو تلك المتفق عليها، وأضاف أن اللجنة الفنية ستستأنف عملها في وقت لاحق يحدد فيما بعد.

وتوقع الصادق أن تتوصل اللجان المشتركة خلال الاجتماعات اللاحقة إلى إحراز تقدم كبير بين الجانبين بشأن عملية الترسيم والتوافق على النقاط المختلف بشأنها.

وذكرت اللجان المختصة في وقت سابق أنها توصلت إلى اتفاق على 80% من ترسيم الحدود التي يفوق طولها ألفي كيلومتر، وتعتبر مناطق "حفرة النحاس، وكافية كنجي، وكاكا، ودبة الفخار" أبرز نقاط الخلاف.

من جانبه ذكر رئيس جانب جنوب السودان داريوس قرنق أن العمل لم ينته بعد، و"لن نستطيع الإدلاء بأي معلومات أساسية حول الموضوع".

وبعد أن انفصلت جنوب السودان عن السودان عام 2011، وقعت جوبا والخرطوم يوم 27 سبتمبر/أيلول 2012 تسع اتفاقيات للتعاون المشترك في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وتتضمن الاتفاقيات مجالات النفط والمسائل الاقتصادية، والترتيبات المالية الانتقالية ورسوم عبور وتصدير نفط جنوب السودان عبر الأراضي السودانية، إضافة إلى التجارة الحدودية بين البلدين، غير أنه بقيت بعض المناطق الحدودية المتنازع عليها، والتي تجري مشاورات بين الطرفين لترسيم حدودها.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة