مقتل وجرح العشرات بقصف روسي بدير الزور

مقاتلة روسية خلال تنفيذها قصفا سابقا بإحدى المناطق السورية (الجزيرة)
مقاتلة روسية خلال تنفيذها قصفا سابقا بإحدى المناطق السورية (الجزيرة)

قتل 13 مدنيا وجرح عشرات آخرون في قصف جوي روسي أمس الخميس استهدف معبرا نهريا في بلدة حسرات ومنازل للمدنيين في قرية الجرذي بريف دير الزور الشرقي (شرقي سوري)، حسب مصادر للجزيرة.

ويأتي القصف الروسي على ريف دير الزور بالتزامن مع معارك تخوضها قوات النظام المدعومة من روسيا ضد تنظيم الدولة الإسلامية بهدف إخراجه من آخر مناطق وجوده في ريف دير الزور.

من جهتها، قالت شبكة شام السورية المعارضة إن القوات السورية استهدفت مناطق بدير الزور مستخدمة قاذفات روسية من نوع "تو 22 أم 3" بعيدة المدى، مشيرة إلى أن ذلك يخالف ما نشرته وزارة الدفاع الروسية بأنها استهدفت مواقع لتنظيم الدولة.

وقال ناشطون من دير الزور إن صواريخ شديدة الانفجار نفذتها قاذفات روسية استهدفت معبر حسرات النهري في ريف دير الزور الشرقي، وخلفت عشرات القتلى والجرحى لعائلات كانت تحاول عبور النهر.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق أن القاذفات الروسية بعيدة المدى من طراز "تو 22 أم 3" شنت ضربات على مواقع تنظيم الدولة في دير الزور في سوريا، ودمرت نقاط دعم وتجمعات "للإرهابيين"، إضافة إلى مدرعات تابعة لهم.

وتتواصل هذه الضربات الجوية التي تستهدف المدنيين في المعابر النهرية ومناطق تواجدهم في دير الزور، والادعاءات الروسية أنها تستهدف مواقع لتنظيم الدولة بالتزامن مع حراك روسي إيراني تركي لحل القضية السورية، وتعتبر روسيا نفسها ضامنا للحل، في الوقت الذي تواصل فيه طائراتها قتل المدنيين في سوريا.

وتشكل محافظة دير الزور مسرحا لعمليتين عسكريتين منفصلتين: الأولى يقودها الجيش السوري وحلفاؤه بدعم روسيا عند الضفة الغربية لنهر الفرات، حيث تقع دير الزور والبوكمال. والثانية تخوضها قوات سوريا الديمقراطية مدعومة من الولايات المتحدة عند الضفة الأخرى للنهر الذي يقسم المحافظة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة