قوات سودانية تأسر متمردين بدارفور وتفقد ثلاثة

صورة أرشيفية لجانب من قوات الدعم السريع في شمال دارفور (أسوشيتد برس)
صورة أرشيفية لجانب من قوات الدعم السريع في شمال دارفور (أسوشيتد برس)

أعلنت قوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني عن أسر عدد من المتمردين، من بينهم قائد لأحد معسكراتهم، والاستيلاء على أسلحتهم وعتادهم في إقليم دارفور غرب البلاد.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم بأن ثلاثة من أفراد قوات الدعم السريع قتلوا وأصيب واحد في المعركة التي دارت رحاها بين هذه القوات وبين مجموعة منشقة عن حركة العدل والمساواة المسلحة بمنطقة قاوى في شمال دارفور.

وقال الناطق باسم تلك القوات عبد الرحمن الجعلي إن قواته تمكنت من القبض على قائد معسكر الحركة في جبال قاوى ويدعى محمد نور، و16 من عناصر مجموعته وتدمير المعسكر.

وأضاف الجعلي أن قوات الدعم السريع أسرت كذلك 150 ممن تسميهم "المتفلتين" واستولت على 1500 قطعة سلاح ومئتي دراجة نارية كانوا يستغلونها في القتل ونهب ممتلكات المواطنين.

وحدثت المعركة في وقت تضطلع فيه قوات الدعم السريع بمهمة جمع السلاح بولايات دارفور وجنوب كردفان.

ونتيجة لتدهور الأوضاع الأمنية بسبب انتشار السلاح في تلك الولايات أطلقت الحكومة السودانية في 6 أغسطس/آب الماضي حملة طالبت خلالها المدنيين الذين يملكون أسلحة وذخائر وسيارات غير مرخصة بتسليمها لقوات الجيش والشرطة فورا.

ولا توجد تقديرات رسمية لحجم السلاح المنتشر بأيدي القبائل في ولايات دارفور، لكن تقارير أهلية وأمنية تفيد بأن لدى تلك القبائل أكثر من مئتي ألف قطعة سلاح، وأن العديد من القبائل أصبحت تمتلك أسلحة ثقيلة ومدافع ورشاشات، بالإضافة إلى امتلاك سيارات الدفع الرباعي التي يتم استخدامها في المواجهات القبلية مما يفاقم عدد الضحايا. 

المصدر : الجزيرة + وكالات