السيسي يتوعد منفذي هجوم سيناء برد "غاشم"

توعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منفذي الهجوم على مسجد بسيناء اليوم بالرد بقوة غاشمة، ووصف الحادث بالإرهابي والخسيس والجبان، وتوجه بالعزاء لأسر الضحايا وللمصريين.

وقال السيسي في خطاب متلفز إن الحادث يهدف إلى تدمير معنويات المصريين والتشكيك في قدرة البلاد، موضحا أن هذا الحادث الإرهابي يزيد مصر صلابة وإصرارا في مواجهة الإرهاب. 

وأكد أن القوات المسلحة والشرطة ستقوم بالرد بقوة ثأرا للشهداء، ولاستعادة الأمن والاستقرار خلال الفترة القليلة القادمة، وأن "هذا هو ردنا على الإرهابيين التكفيريين"سنثأر خلال الفترة القادمة وسنرد على هذا العمل بقوة غاشمة".

وقال السيسي إن ما حدث في سيناء هو انعكاس للجهود التي "نبذلها في مواجهة الإرهاب"، مبرزا أن مصر تنوب عن العالم في مواجهة الإرهاب الذي يسعى لتدمير "ما تبقى من منطقتنا". 

وخاطب السيسي المصريين بقوله "نحن صامدون وسنتصدى"، وقال إنهم يجب أن يكونوا على يقين أن المعركة التي يخوضونها ضد الإرهاب هي معركة نبيلة و"الله سبحانه وتعالى لن يخذل أهل الخير".

وقالت النيابة العامة المصرية مساء الجمعة إن عدد الضحايا بلغ 235 قتيلا بالإضافة إلى عشرات الجرحى، وذكرت مصادر أمنية أن القتلى سقطوا إثر إطلاق وابل من الرصاص بعد تفجير عبوة ناسفة بجوار المسجد، الذي يقع في قرية الروضة شرق مدينة بئر العبد بشمال سيناء.

المصدر : الجزيرة