الموفد الأممي للصحراء الغربية متفائل بجولته الأولى

تم تعيين الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر مبعوثا للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية في أغسطس/آب الماضي (غيتي)
تم تعيين الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر مبعوثا للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية في أغسطس/آب الماضي (غيتي)

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الصحراء الغربية، الرئيس الألماني السابق هورست كوهلر، أنه شعر بالتشجيع خلال المشاورات التي أجراها في جولته الأولى في المنطقة.

وقال بعد اجتماع مغلق عقده مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء للاستماع لآرائه حول الجولة الأولى "يتعين علينا استخدام الديناميكية الجديدة من أجل استئناف العملية برمتها للتوصل إلى حل".

وقد أكد الرئيس الحالي لمجلس الأمن السفير الإيطالي سيباستيانو كاردي للصحافة دعم المجلس للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية، مشيرا إلى أن هورست كوهلر تحدث عن "موقف بناء" من جانب الطرفين وعن "مشاعر طيبة"، وأنه سيبدأ العمل دون تحديد للخطوات التالية.

وقال دبلوماسي غربي -رفض كشف هويته- إن كوهلر تبنى نهجا حذرا جدا أمام مجلس الأمن. وأضاف "لم يدخل في العمق وربما يواصل تنظيم اجتماعات غير رسمية" مع أطراف النزاع.

وفي سياق متصل قال ممثل جبهة بوليساريو لدى الأمم المتحدة أحمد البخاري إنه إذا استمر مجلس الأمن في التعامل كالمعتاد مع الملف فإن إمكانيات المبعوث الخاص الجديد لن تكون مختلفة عن سلفه الذي استقال الربيع الماضي.

وكان المغرب اقترح الحكم الذاتي الموسع لسكان الصحراء منذ عام 2007. وأكد الملك محمد السادس مؤخرا أنه لا يوجد حل ممكن للنزاع "باستثناء السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه"، رافضا أي حل غير الحكم الذاتي. بينما تطالب جبهة البوليساريو بإجراء استفتاء لتقرير المصير.

يذكر أنه تم تعيين هورست كوهلر مبعوثا للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية في أغسطس/آب الماضي. وأجرى جولة أولى في المنطقة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث زار الرباط، والجزائر التي تدعم جبهة البوليساريو، ومنطقة تندوف مقر مخيمات "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية".

المصدر : وكالات