عـاجـل: الخارجية اليونانية تستدعي السفير الليبي وتمهله 72 ساعة للمغادرة على خلفية الاتفاق الأمني البحري مع تركيا

البشير يطلب من بوتين "حماية" بلاده من أميركا

البشير قال لبوتين إن السودان بحاجة لحماية من تصرفات أميركا العدائية بما فيها منطقة البحر الأحمر (رويترز)
البشير قال لبوتين إن السودان بحاجة لحماية من تصرفات أميركا العدائية بما فيها منطقة البحر الأحمر (رويترز)
أعلن الرئيس السوداني عمر البشير في لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده بحاجة للحماية في مواجهة التصرفات "العدائية" الأميركية، رغم رفع واشنطن مؤخرا الحظر الذي فرضته على بلاده طيلة عشرين عاما.

وقال البشير في منتجع سوتشي الروسي على ضفاف البحر الأسود "نعتقد بأن ما حصل في بلادنا هو كذلك نتيجة السياسة الأميركية"، وأضاف البشير"أننا بحاجة للحماية من التصرفات العدائية الأميركية بما فيها منطقة البحر الأحمر"، وأبدى الرئيس السوداني عزمه على بحث هذه المسألة مع روسيا.

وأضاف الرئيس السوداني أن "الوضع بالبحر الأحمر يثير قلقنا، ونعتقد أن التدخل الأميركي في تلك المنطقة يمثل مشكلة أيضا، ونريد التباحث في هذا الموضوع من منظور استخدام القواعد العسكرية في البحر الأحمر"، وصرح البشير أنه ممتن لمواقف روسيا الدولية، ولا سيما موقفها الرامي إلى حماية السودان.

وسبق للرئيس السوداني أن ثمن دور روسيا في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، مؤكدا أنها جنبت السودان مؤامرات، دون أن يفصح عن طبيعتها.

الملف السوري
وأشار الرئيس السوداني إلى أن مواقف بلاده تجاه سوريا متطابقة مع الموقف الروسي، وأيد التدخل العسكري الروسي في سوريا ورحب بتسوية الأزمة.

من جهته، قال الرئيس الروسي لنظيره السوداني "واثقون من أن زيارتكم الأولى إلى روسيا ستكون مفيدة جدا، وستسهم في تعزيز العلاقات الثنائية"، وأضاف بوتين أن روسيا تخطط لتوريد ما يصل إلى مليون طن من الحبوب للسودان العام الحالي.

وأعرب البشير عن رغبة بلاده في تعزيز التعاون العسكري مع موسكو من أجل "تحديث عتاد قواتنا المسلحة"، مشيرا إلى أن السلاح الذي تملكه الخرطوم روسي أو سوفياتي الصنع، وقال الرئيس السوداني إن بلاده بصدد إطلاق برنامج لتحديث جيشها، وإنه اتفق مع الجانب الروسي على مساهمة موسكو في هذا البرنامج.

وبحث بوتين والبشير العلاقات بين السودان وجنوب السودان والوضع في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وشهد الرئيسان توقيع بروتوكولات تعاون بين موسكو والخرطوم في مجالات الطاقة النووية والتنقيب عن الثروات الطبيعية والزراعة والتعليم.

وهذه هي أول زيارة للبشير إلى روسيا، حيث من المقرر أن يلتقي خلالها الجمعة رئيس الوزراء ديميتري مدفيديف. وتشمل الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجالات التعليم والاستخدام السلمي للطاقة النووية، والزراعة والنفط، والإعفاءات المتبادلة من التأشيرات للجوازات الدبلوماسية، وعقود التعدين في مجال الذهب مع شركتين روسيتين.

المصدر : وكالات,الجزيرة