تفاؤل بسوتشي لحل الأزمة السورية

روحاني (يمين) وأردوغان خلال اجتماع سبق قمة سوتشي (رويترز)
روحاني (يمين) وأردوغان خلال اجتماع سبق قمة سوتشي (رويترز)
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موسكو نجحت في الحيلولة دون تقسيم سوريا، وإن فرصة حقيقية برزت لوضع حد للحرب الأهلية الدائرة منذ سنوات، فيما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن قرارات حيوية ستتخذ لإيجاد حل للأزمة السورية وذلك خلال قمة سوتشي اليوم الأربعاء.
 
وقال أردوغان في كلمة بجانب بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني في مدينة سوتشي بجنوب روسيا إن من المهم لجميع الأطراف أن تساهم في حل سياسي للأزمة يكون مقبولا للشعب 
السوري. 
من جهته قال روحاني إن الطريق ممهد أمام تسوية سياسية في سوريا. 
جاء ذلك في افتتاح قمة ثلاثية بين رؤساء روسيا وتركيا وإيران في منتجع سوتشي الروسي  لبحث الأزمة السورية. وكان بوتين قد استبق القمة بلقاء مع نظيره السوري بشار الأسد.

من جهته قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم إن الرئيس أردوغان سيبحث مسار أستانا مع نظيريه الروسي والإيراني في القمة الثلاثية، مضيفا أن الرؤساء الثلاثة سيتخذون القرارات اللازمة للانتقال إلى محادثات جنيف.

اجتماعات سوتشي تسبق بأيام محادثات جنيف بشأن الأزمة السورية (رويترز)

ضمان الاستقرار
يأتي الاجتماع في وقت قال الكرملين إن بوتين أطلع الرئيس الأميركي دونالد ترمب والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تفاصيل محادثاته مع الأسد.

وقال البيت الأبيض في بيان إن ترمب أكد في الاتصال المطول مع بوتين على ضرورة ضمان "الاستقرار في سوريا موحدة بعيدا عن التدخلات"، وإيجاد حل سلمي للحرب وإنهاء الأزمة الإنسانية والسماح للاجئين السوريين بالعودة إلى بلدهم.

وكان بوتين والأسد اجتمعا في سوتشي بحضور قادة وزارة الدفاع الروسية وهيئة الأركان العامة للقوات الروسية، وقال الكرملين إنهما بحثا عقد مؤتمر بشأن سوريا.

واعتبر بوتين أن من الواجب المضي قدما في عملية التسوية السياسية تحت مظلة الأمم المتحدة.

من ناحية أخرى قال الكرملين إن بوتين أجرى مساء الاثنين اتصالا هاتفيا بأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أطلعه فيه على التحضيرات للقمة الروسية التركية الإيرانية، وبحث معه الأزمة في سوريا والوضع في الشرق الأوسط والخليج.

في غضون ذلك قالت رئاسة هيئة الأركان الروسية إن ما وصفتها بالمرحلة النشيطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية من آخر أهم معاقله داخل الأراضي السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات