النظام يتقدم بدير الزور وروسيا تقصف مواقع لتنظيم الدولة

قال الإعلام الحربي إن قوات النظام السوري سيطرت بعد معارك مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، على مناطق ونقاط في مدينة دير الزور شرقي سوريا، بينما أعلنت وزارة الدفاع الروسية قصف مواقع التنظيم بالمحافظة ذاتها.

وذكر المصدر ذاته أن قوات النظام سيطرت على حيي الجبيلة وجمعيات الحزب إضافة للحديقة العامة ومشفى النور، مضيفة أن هذه القوات تابعت تقدمها باتجاه حي البعاجين ودوار التموين وتخوض اشتباكات مع التنظيم هناك.

وبهذه السيطرة تقلصت سيطرة تنظيم الدولة داخل مدينة دير الزور إلى أحياء الحميدية والعرضي والشيخ ياسين ومنطقة العلاليش وجزء من الحويقة الغربية وهي جميعها محاصرة بالكامل من قوات النظام.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر ميدانية قولها إن قوات النظام تتقدم باتجاه مدينة البوكمال أبرز معاقل تنظيم الدولة المتبقية تحت سيطرته في سوريا، وقد وصلت إلى مسافة نحو أربعين كيلو مترا منها.

وأفادت مصادر محلية بأن ستة مدنيين بينهم طفلان قتلوا، في حين أصيب آخرون خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية جراء قصف جوي مكثف شمل محيط مدينتي البوكمال والهجين في دير الزور أقصى شرقي البلاد.

قصف وغارات
يأتي ذلك، بينما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ست قاذفات إستراتيجية روسية من طراز توبوليف 22 قصفت مواقع لتنظيم الدولة قرب مدينة البوكمال.

وقال بيان للوزارة إن الطائرات الإستراتيجية حلقت عبر الأجواء الإيرانية والعراقية قبل أن تدمر مراكز قيادة وتحصينات ومخازن أسلحة لتنظيم الدولة في البوكمال.

يذكر أن هذه الغارة هي الثانية التي يشنها الطيران الإستراتيجي الروسي في غضون 24 ساعة.

وفي حماة، تتواصل الاشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام في ريف حماة الشرقي، ما أسفر عن خسائر للنظام، وتزامن ذلك مع غارات للطيران الحربي الروسي على مناطق الاشتباك وعلى بلدة ربدة، وفقا لما نقلته شبكة مسار برس.

من جهة أخرى، أعلنت هيئة تحرير الشام سيطرتها على مناطق في ريف حماة الشرقي بعد تقدم تنظيم الدولة إليها ليلة أمس، كما أعلنت مقتل ستة عناصر من التنظيم خلال الاشتباكات.

أما في محافظة إدلب، فقد نفذ الطيران الحربي الروسي غارات على بلدات أبو دالي وطويبة ومشيرفة في الريف الجنوبي الشرقي.

غارات جوية سابقة على بلدة عين ترما بريف دمشق (ناشطون)

قصف ودمار
وتأتي هذه التطورات بينما قصفت قوات النظام اليوم، الأحياء السكنية في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق بقذائف المدفعية الثقيلة وصورايخ من نوع أرض أرض، ما ألحق دمارا كبيرا بالممتلكات، كما استهدفت أطراف مدينة عربين بقذائف مدفعية، في حين هرعت فرق الدفاع المدني إلى المنطقة لتفقد الأضرار.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر ميدانية قولها إن اشتباكات عنيفة تجددت على أطراف مزرعة بيت جن بريف دمشق الغربي، وذلك بعد محاولة من جانب قوات النظام التقدم على حساب المعارضة المسلحة باتجاه مواقع إستراتيجية في المنطقة القريبة من الجولان السوري المحتل.

وشهدت المنطقة قصفا جويا وصاروخيا عنيفا استهدف مناطق سيطرة المعارضة، وتجدر الإشارة إلى أن منطقة بيت جن مشمولة باتفاق خفض التصعيد وكانت على طاولة مباحثات أستانا بهدف تثبيت وقف إطلاق النار فيها.

وفي الغوطة الغربية، تصدت كتائب المعارضة لمحاولة اقتحام قوات النظام محور تلة بردعيا على أطراف بلدة مزرعة بيت جن، حيث دارت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين الطرفين، في حين تمكن مقاتلو المعارضة من إسقاط طائرة استطلاع لقوات الأسد بعد استهدافها بالمضادات الأرضية.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية