عـاجـل: كوريا الجنوبية تعلن تسجيل 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع عدد الإصابات إلى 602

السعودية تلغي اجتماعا مع ألمانيا بعد استدعاء سفيرها

ملك السعودية أثناء زيارة سابقة لألمانيا في أبريل/نيسان الماضي (رويترز)
ملك السعودية أثناء زيارة سابقة لألمانيا في أبريل/نيسان الماضي (رويترز)

ألغت السعودية اجتماعا لها مع مسؤولين بوزارة الخارجية الألمانية، وذلك بعدما استدعت الرياض سفيرها احتجاجا على تصريحات لوزير خارجية ألمانيا زاغمار غابرييل انتقد فيها سياسة السعودية بشأن مصير رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري. وطالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى السعودي ألمانيا بالاعتذار، ولوح باحتمال معاقبة برلين اقتصاديا.

وذكر مراسل الجزيرة أن السعودية ألغت اجتماعا بشكل مفاجئ كان مقررا غدا بمقر الخارجية الألمانية، ويشارك فيه مسؤول سعودي مكلف بالمساعدات الإنسانية السعودية في اليمن.

ويأتي إلغاء الاجتماع على خلفية تصاعد التوتر بين ألمانيا والسعودية عقب تصريحات للوزير الألماني غابرييل انتقد فيها سياسات الرياض.

وقال غابرييل الخميس الماضي في مؤتمر صحفي مع نظيره اللبناني جبران باسيل بشأن مصير الحريري إنه من الضروري "إرسال إشارة مشتركة من جانب أوروبا بأن روح المغامرة التي تتسع هناك منذ عدة أشهر، لن تكون مقبولة ولن نسكت عنها".

استدعاء السفير
واحتجاجا على تصريحات غابرييل، قررت السعودية السبت استدعاء سفيرها في برلين. ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول بالخارجية السعودية قوله إن "التصريحات غير الصحيحة التي أدلى بها وزير الخارجية الألماني خلال لقائه بنظيره اللبناني تثير استغراب واستهجان المملكة"، ووصفت الرياض تصريح وزير خارجية ألمانيا بأنها "مشينة وغير مبررة".

وأضاف المصدر في الخارجية السعودية أن المملكة تعتبر "أن مثل هذه التصريحات العشوائية المبنية على معلومات مغلوطة لا تدعم الاستقرار في المنطقة، وأنها لا تمثل موقف الحكومة الألمانية الصديقة التي تعدها حكومة المملكة شريكاً موثوقا في الحرب على الإرهاب والتطرف وفي السعي لتأمين الأمن والاستقرار في المنطقة".

وفي سياق متصل، طالب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى السعودي زهير الحارثي ألمانيا "بالاعتذار"، وحذر من "استمرار الوزير غابرييل في تصريحاته بالمس من سيادة وكرامة المملكة وقيادتها".

وأضاف الحارثي أن السعودية "ليس من طبعها التصعيد"، إلا أنه لا يستبعد أن تلجأ الرياض إلى كل الوسائل المشروعة لتحقيق مصالحها، ومنها العقوبات الاقتصادية".

وتجاهل بيان لوزارة الخارجية الألمانية صدر السبت سحب الرياض سفيرها من برلين، وحث جميع الأطراف في منطقة الشرق الأوسط إلى الحد من التوتر، وقال إن ألمانيا تشعر بقلق بالغ إزاء استقرار المنطقة، مؤكدا أنه يمكن معالجة هذه الأمور عبر عمل وثيق مع الشركاء الدوليين.

المصدر : وكالات,الجزيرة