فتح معبر رفح لأيام بعد مئة يوم على إغلاقه

فتحت السلطات المصرية السبت معبر رفح مع قطاع غزة الفلسطيني، بعد إغلاقه لما يزيد على مئة يوم متواصلة. ومن المقرر أن يستمر المعبر مفتوحا لثلاثة أيام يسمح خلالها بسفر العالقين في قطاع غزة من الحالات الإنسانية والمرضى والطلبة، وعودة العالقين في الجانب المصري إلى غزة.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتم فيها فتح معبر رفح بعد تسلم السلطة الفلسطينية معابر قطاع غزة، وفقا لاتفاق القاهرة بين حركتي فتح وحماس

وأفاد مسؤول فلسطيني في المعبر أن البوابة المصرية فتحت عند التاسعة صباحا وسُمح بمرور أكثر من عشر حافلات حتى الظهر، في حين يواصل المعبر فتح أبوابه حتى الخامسة مساء. 

وقالت وزارة الداخلية والأمن الوطني -التي تديرها حماس- في بيان إن الأجهزة الأمنية التابعة لها ساهمت في تأمين عملية تجهيز حافلات المسافرين داخل صالة النجار بمدينة خانيونس (جنوبي القطاع) وإرسالها إلى معبر رفح.

وتابع البيان الفلسطيني: تستكمل الإدارة العامة للمعابر والحدود (تعمل داخل المعبر، وتتبع للحكومة الفلسطينية) إجراءات عبورهم نحو الجانب المصري.

ومنذ ساعات الصباح الأولى، تجمع مئات المسافرين في صالة الانتظار بالجانب الفلسطيني من المعبر، في وقت بدأت الحافلات في اجتياز البوابة الفاصلة بين غزة ومصر.

وتقول وزارة الداخلية في غزة إن عدد المُسجلين للسفر يبلغ نحو 16 ألف حالة إنسانية.

وكانت السلطات المصرية قد أعلنت الخميس الماضي عزمها فتح المعبر ثلاثة أيام ابتداء من السبت في الاتجاهين.

ويربط معبر رفح البري قطاع غزة بمصر التي تغلقه بشكل شبه كامل منذ يوليو/تموز 2013، حيث تفتحه على فترات لعبور الحالات الإنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لم تفتح السلطات المصرية اليوم معبر رفح الذي يربط غزة بمصر كما كان مقررا بموجب اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس الذي وقع برعاية مصرية الشهر الماضي بالقاهرة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة