قائد الأركان الإسرائيلي يعرض التعاون مع السعودية

أبدى رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال غادي إيزنكوت استعداد تل أبيب لتبادل المعلومات والخبرات مع السعودية وما وصفها بالدول العربية المعتدلة، لمواجهة إيران.

ففي أول مقابلة من نوعها مع وسيلة إعلام سعودية، صرح إيزنكوت لموقع إيلاف الإلكتروني السعودي أن للسعودية وإسرائيل مصالح مشتركة في التعامل مع إيران، ووصف إيران بالخطر الفعلي الأكبر في المنطقة، قائلا إنه لا شك في أنها تطمح للحصول على قدرات نووية.

وأضاف إيزنكوت أن فرصة تشكّل تحالف دولي جديد في المنطقة تتوفر حاليا مع وصول الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، وقال إنه يجب إعداد خطة إستراتيجية كبيرة وعامة لوقف ما وصفه بالخطر الإيراني.

وفي المقابلة نفسها، نفى رئيس الأركان الإسرائيلي أي نية لدى الجيش الإسرائيلي لمهاجمة حزب الله في لبنان، قائلا إن إسرائيل لن تقبل أي تهديد إستراتيجي لها.

وتأتي تصريحات الجنرال الإسرائيلي فيما تتحدث تقارير إعلامية عن مؤشرات على أن هناك اتجاها لتطبيع محتمل بين السعودية وإسرائيل. وقال تقرير إسرائيلي مؤخرا إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زار سرا تل أبيب، وهو ما نفته الرياض.

مقابلة "تاريخية"
وقد قال الصحفي مجدي حلبي -الذي أجرى اللقاء مع القائد العسكري الإسرائيلي- إن توقيت اللقاء حدده مكتب إيزنكوت نفسه. وأضاف حلبي في حديث لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت على الإنترنت أن طلب إجراء اللقاء قدم منذ عدة أشهر، وأن الرد بالموافقة وصله قبل أسبوع فقط.

ووصف حلبي اللقاء مع إيزنكوت بالتاريخي، وأنه يندرج ربما في إطار العلاقات السعودية الإسرائيلية، موضحا أنه لم يعد سرا أن السعودية وإسرائيل تواجهان المشكلة نفسها فيما يخص إيران وحزب الله.

وفي الإطار نفسه، قالت مصادر صحفية إسرائيلية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أحيط علما بشكل مسبق باللقاء الصحفي بين إيلاف ورئيس الأركان.

وكان نتنياهو قال في تغريدة على تويتر إن دولا عربية رائدة مثل السعودية والإمارات ومصر وكثير من الجيران العرب ينظرون إلى التهديد الإيراني كما تنظر إليه إسرائيل، ورأى أنهم على صواب، بحسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump meets with Saudi Arabia''''s Deputy Crown Prince and Minister of Defense Mohammed bin Salman (center L) at the Ritz Carlton Hotel in Riyadh, Saudi Arabia May 20, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

قالت صحيفة التايمز البريطانية إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان فتح جبهة جديدة في مساعيه لتغيير الشرق الأوسط وذلك عبر الضغط على الفلسطينيين للقبول بمبادرة جديدة للسلام مع الإسرائيليين.

Published On 14/11/2017
المزيد من تجسس واستخبارات
الأكثر قراءة