فرنسا تبعث وزير خارجيتها للسعودية وتدعو الحريري

وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مساء الأربعاء بالرياض (الجزيرة)
وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مساء الأربعاء بالرياض (الجزيرة)

قالت وزارة الخارجية السعودية إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان التقى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، وبحثا آفاق التعاون الثنائي، وتطورات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط. وأضافت الخارجية السعودية أن اللقاء تناول أيضا تنسيق الجهود تجاهها بما يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأشار وزير الخارجية الفرنسية في حسابه على موقع تويتر إلى أنه التقى في بداية زيارته للسعودية ولي العهد السعودي وناقش معه التوترات الإقليمية.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن لودريان -الذي وصل مساء الأربعاء- عقد اجتماعا مطولا مع محمد بن سلمان استمر زهاء 75 دقيقة، وأنه لم يدل بأي تعليق بعد انتهاء الاجتماع.

وأفاد مصدر مقرب من لودريان أنه سيلتقي الحريري اليوم الخميس، موضحا في الوقت نفسه أن الموعد قابل للتعديل لأنه مرتبط بـ"متى يعتزم الحريري مغادرة السعودية".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد دعا الرئيس الحريري وأسرته إلى فرنسا، وذلك بعد اتصال هاتفي أجراه ماكرون مع ولي العهد السعودي والحريري، بينما أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون أن الحريري "محتجز" في السعودية، وأن وضعه يعد انتهاكا لحقوق الإنسان.

وقال الرئيس الفرنسي إن الدعوة الموجهة للحريري للمجيء إلى فرنسا ليست عرضا لمنفى سياسي، ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في الإليزيه أن الحريري وأسرته سيصلون فرنسا في الأيام القادمة.

من جهة أخرى، قال المندوب الفرنسي في مجلس الأمن الدولي فرانسوا ديلاتر إنه من المبكر حتى الآن بحث التطورات التي يشهدها لبنان في المجلس. وأضاف ديلاتر في تصريح للصحفيين أن الاتصالات عبر القنوات الثنائية متواصلة بشأن تلك التطورات، ووفقا لنتائجها ستتحدد الحاجة إلى طرح الشأن اللبناني في مجلس الأمن.

الحريري محتجز
وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قال في وقت سابق اليوم إن رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل "محتجز" منذ 12 يوما في الرياض، ووصف الرئيس اللبناني احتجاز الحريري بالعمل العدائي ضد لبنان، لا سيما أن رئيس الحكومة يتمتع بحصانة دبلوماسية وفق ما تنص عليه اتفاقية فيينا.

وبعد أقل من ساعة على صدور موقف عون اليوم، غرد الحريري مجددا على تويتر مؤكدا أنه بخير وسيعود قريبا، وكتب قائلا "... أنا بألف ألف خير، وأنا راجع إن شاء الله على لبنان الحبيب مثل ما وعدتكم..".

وكان الحريري أعلن استقالته يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في بيان تلفزيوني مفاجئ تلاه من الرياض، مما أثار تساؤلات عما إذا كانت الاستقالة جاءت بضغط من السعودية، كما تسري شائعات بأنه "في الإقامة الجبرية" في الرياض.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية