سلامة: تحضيرات أممية لعقد الملتقى الوطني الليبي

سلامة حذر من إجراء انتخابات في ليبيا دون ضمانات (رويترز)
سلامة حذر من إجراء انتخابات في ليبيا دون ضمانات (رويترز)

قال المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة إن الأمم المتحدة تحضر لعقد الملتقى الوطني الليبي في فبراير/شباط المقبل، على أن يضم القوى الليبية كافة. ودعا سلامة إلى رفع التجميد عن أموال ليبيا المجمدة في الخارج.

وأوضح سلامة في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي اليوم بشأن ليبيا، أن الملتقى الوطني سيمنح جميع الليبيين الفرصة للجلوس معا، وتجديد خطابهم الوطني المشترك، والتوصل لخطوات ملموسة لإنهاء المرحلة الانتقالية.

وأضاف أن الملتقى ينبغي أن يكون شاملا، حتى يمكن اعتماد ميثاق وطني حقيقي يشتمل على الخطوط العريضة للتشريعات التي نريدها، لإنهاء المرحلة الانتقالية.

وحذر من أن إجراء انتخابات في ليبيا دون ضمانات، قد لا يؤدي إلى تشكيل برلمان أو حكومة في البلاد، مضيفا أن الليبيين يستحقون مؤسسات وطنية مجمعا عليها.

وفي السياق، دعا سلامة إلى رفع التجميد عن أموال ليبيا المجمدة في الخارج، والمقدرة بنحو 67 مليار دولار.

من جهته، قال مراسل الجزيرة في طرابلس محمود عبد الواحد إن الجلسة الأممية ركزت على أن اتفاق الصخيرات الموقع في 17 ديسمبر/كانون الأول 2015، هو الإطار الوحيد لحل الأزمة في ليبيا، وأن الحل العسكري غير وارد.

وأضاف أن القوى الدولية بحثت خلال الجلسة آليات رفع العقوبات المفروضة على ليبيا، خصوصا ما يتعلق بحظر استيراد الأسلحة.

كما تناولت الجلسة أزمة المهاجرين غير النظاميين وإيجاد آليات للحد منها، ودعا المشاركون إلى تحسين أحوال المهاجرين الموقوفين في ليبيا.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن سلامة خطة ترتكز على ثلاث مراحل رئيسية، تشمل تعديل الاتفاق السياسي، وعقد مؤتمر وطني يجمع الفرقاء السياسيين، كما تشمل إجراء استفتاء لاعتماد الدستور، وانتخابات برلمانية ورئاسية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة