مصر تواصل إغلاق معبر رفح مع غزة

معبر رفح بانتظار فتحه من قبل السلطات المصرية (الجزيرة)
معبر رفح بانتظار فتحه من قبل السلطات المصرية (الجزيرة)

لم تفتح  السلطات المصرية اليوم معبر رفح الذي يربط قطاع غزة الفلسطيني بـمصر كما كان مقررا بموجب اتفاق المصالحة بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الذي وقع برعاية مصرية في الثاني عشر من الشهر الماضي بالقاهرة.

وكان الاتفاق قد نص على تسلم السلطة الفلسطينية إدارة القطاع، وعلى تشكيل حكومة وفاق وطني جديدة، وبدء التحضير لانتخابات.

وبدأ تنفيذه بتسلم السلطة فعليا للمعابر التي تربط قطاع غزة بإسرائيل في الثاني من الشهر الجاري.

وقال مسؤولون فلسطينيون خلال الأسابيع الماضية إنهم تلقوا وعودا مصرية بفتح معبر رفح في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.   

وتحاصر إسرائيل القطاع منذ عشر سنوات. وتقفل مصر معبر رفح، منفذه الوحيد إلى الخارج، ما فاقم المشاكل الاجتماعية والمعيشية.

وقال رئيس هيئة المعابر في السلطة الفلسطينية نظمي مهنا لوكالة الصحافة الفرنسية "لا توجد معلومات عن موعد فتحه".

وعادة ما تبرر السلطات المصرية قفل المعبر لمنع تسلل مسلحين ومتطرفين وتهريب سلاح من غزة إلى الأراضي المصرية.

ومطلع الشهر الجاري تسلمت السلطة الفلسطينية كافة مهام العمل والإشراف بشكل رسمي على معبر رفح الحدودي مع مصر، ومعبر كرم أبو سالم التجاري جنوب قطاع غزة، إلى جانب معبر بيت حانون "إيريز" شمال القطاع. 

المصدر : وكالات