ضربة أميركية تستهدف حركة الشباب الصومالية

جرى طرد حركة الشباب من مقديشو عام 2011 وفقدت السيطرة على معظم المدن والبلدات (الجزيرة-أرشيف)
جرى طرد حركة الشباب من مقديشو عام 2011 وفقدت السيطرة على معظم المدن والبلدات (الجزيرة-أرشيف)

قالت القيادة الأميركية في أفريقيا اليوم الأربعاء إن الجيش الأميركي نفذ ضربة جوية في الصومال ضد حركة الشباب الإسلامية التي تسعى للإطاحة بالحكومة المدعومة من الأمم المتحدة.

وقالت القيادة إن "عدة متشددين" قتلوا في الضربة التي وقعت على بعد حوالي 100 كلم شمال غربي العاصمة مقديشو أمس الثلاثاء نحو الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش. وأضافت في بيان أنه جرى تنسيق الضربة مع الحكومة الصومالية.

وتابعت "الشباب تعلن التزامها بتخطيط وشن هجمات ضد الولايات المتحدة وشركائنا في المنطقة".

وكانت الولايات المتحدة حذرت في وقت سابق هذا الشهر من وجود تهديد لطاقمها الدبلوماسي بمقديشو وأمرت جميع العاملين غير الضروريين بمغادرة العاصمة.

غارات وقتلى
وأمس الثلاثاء، قالت الولايات المتحدة إنها شنت في اليومين الأخيرين ثلاث غارات جوية على حركة الشباب المجاهدين وعلى مسلحين تابعين لـ تنظيم الدولة الإسلامية مما أدى إلى مقتل عدد منهم.

وجرى طرد حركة الشباب من مقديشو عام 2011 وفقدت السيطرة على معظم المدن والبلدات الصومالية، لكن الجماعة تحتفظ بوجود قوي بالجنوب والوسط، ولا يزال بإمكانها شن هجمات كبيرة. وتنحي السلطات عليها باللائمة في تفجيرات بمقديشو الشهر الماضي خلفت أكثر من 350 قتيلا.

وتحاول "الشباب المجاهدين" منذ 2007 الإطاحة بالحكومة المدعومة من المجموعة الدولية، وأعلنت الحركة عام 2010 ولاءها لـ تنظيم القاعدة، وانضوت فيه رسميا عام 2012، إلا أن عددا من مقاتليها أعلنوا مؤخرا انشقاقهم وولاءهم لتنظيم الدولة.

المصدر : وكالات