السودان يحرر رهينة سويسرية في دارفور

قوات من الجيش السوداني بإقليم دارفور غربي البلاد (الجزيرة-أرشيف)
قوات من الجيش السوداني بإقليم دارفور غربي البلاد (الجزيرة-أرشيف)

أفرجت السلطات السودانية في عملية قالت إنها نوعية عن رهينة سويسرية تدعى "مارغريت شنكل" في منطقة "كوجي" شمال إقليم دارفور غربي البلاد. وكانت الرهينة -التي تعمل موظفة لصالح إحدى المنظمات الطوعية العاملة بدارفور- اختطفت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال محمد بريمة نائب والي شمال دارفور اليوم إن موظفة الإغاثة السويسرية بصحة جيدة، وقد أكدت الخارجية السويسرية إطلاق سراح الرهينة التي اختطفت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي في مدينة الفاشر شمال دارفور على يد مسلحين مجهولين قرب منزلين في مركز للبحوث الزراعية.

ولم يذكر المسؤولون السودانيون اسم الجهة المسؤولة عن خطفها أو أي تفاصيل عن عملية تحريرها، وقال متحدث باسم حكومة ولاية شمال دارفور إن قوات الأمن شنت عملية في وقت مبكر صباح اليوم لتحرير المرأة التي كانت محتجزة في منطقة ريفية خارج مدينة كتم.

وذكر مراسل الجزيرة في السودان أنه من المتوقع أن تصل الرهينة السويسرية اليوم إلى العاصمة الخرطوم.

وأوضحت المنسقة الإنسانية للأمم المتحدة بالسودان مارتا رويداس أن الرهينة "لم تكن ضمن طاقم الأمم المتحدة، لكنها تعاونت مرات عدة مع أنشطة أممية" وأشارت معلومات تناقلتها شبكات التواصل إلى أن السويسرية كانت تعمل لدى منظمة غير حكومية تساعد الأطفال.

ويندرج هذا الحادث في إطار حوادث خطف سابقة طالت عاملين في المجال الإنساني (سودانيين وأجانب) في إقليم دارفور الذي يعاني من اضطرابات أمنية منذ سنوات طويلة.

المصدر : وكالات,الجزيرة