الإفراج عن سعودي اختطف في لبنان

خطف المواطن السعودي تزامن مع أزمة بين السعودية ولبنان بسبب استقالة الحريري من الرياض (رويترز)
خطف المواطن السعودي تزامن مع أزمة بين السعودية ولبنان بسبب استقالة الحريري من الرياض (رويترز)

أفرج مساء اليوم الأربعاء عن مواطن سعودي اختطف في لبنان منذ خمسة أيام، حيث تسلمته مخابرات الجيش اللبناني، وتأتي هذه القضية وسط الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وأعلنت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية أنه "تم الإفراج عن المخطوف السعودي علي البشراوي، وقد تسلمته مخابرات الجيش اللبناني، وترك بمفرده بعد أن أوصلته سيارتان إلى منطقة مهجورة في حوش السيد علي (شرق لبنان)".

وعندما أعلنت السعودية الأسبوع الماضي اختطاف أحد مواطنيها قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق إن سلامة المقيمين والزوار السعوديين أولوية لدى السلطات اللبنانية.

كانت السعودية والكويت والإمارات والبحرين قد نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان، وحثت الموجودين منهم هناك على المغادرة مع تصاعد التوتر.

واتهم الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الأربعاء السعودية باحتجاز رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري رهينة، بينما تنفي السعودية أن يكون محتجزا في المملكة.

وقال عون -أمام المجلس الوطني للإعلام- إن الحريري الذي قدم استقالته من الرياض في الرابع من الشهر الجاري "محتجز وموقوف في السعودية" وأضاف "نعتبر ذلك عملا عدائيا ضد لبنان". في المقابل غرد الحريري على حسابه على تويتر أنه بخير وسيعود إلى لبنان قريبا.

المصدر : الألمانية,رويترز