حزب الخضر بألمانيا يرفض دعوة اليمين لطرد السوريين

حزب بديل لألمانيا يطالب الحكومة الجديدة بالتفاوض مع نظام الأسد لترحيل نحو نصف مليون لاجئ سوري (الجزيرة نت)
حزب بديل لألمانيا يطالب الحكومة الجديدة بالتفاوض مع نظام الأسد لترحيل نحو نصف مليون لاجئ سوري (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

رفض حزب الخضر الألماني طلبا تقدم به حزب "بديل لألمانيا" اليميني الشعبوي إلى البرلمان (البوندستاغ) طالب فيه حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بالعمل فور تشكيلها على إعادة نحو نصف مليون لاجئ سوري إلى بلادهم.

ودعا الحزب اليميني -المعادي للوحدة الأوروبية واليورو واللاجئين والإسلام- في أول طلب وجههه للبوندستاغ، الحكومة الألمانية الجديدة إلى البدء بالتفاوض على وجه السرعة مع السلطات السورية حول اتفاق يتيح عودة اللاجئين السوريين إلى مناطق آمنة في بلدهم.

كما دعا حزب "بديل لألمانيا" في نفس الطلب إلى قصر تعليم الأطفال السوريين اللاجئين في ألمانيا على مناهج سورية، وبواسطة معلمين سوريين مقيمين في ألمانيا، أو معلمين يرسلهم النظام السوري.

أمتسبيرغ: اليمينيون يتجاهلون الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان التي يرتكبها نظام الأسد (الجزيرة نت)

جهل وتجاهل
ودافع رئيس الكتلة البرلمانية لحزب "بديل لألمانيا" ألكسندر غاولاند عن طلب حزبه ووصفه بالعاقل جدا، معتبرا أن الحرب في سوريا انتهت، وأن 10% فقط  من أراضي هذا البلد تشهد اشتباكات، وأن رئيس النظام بشار الأسد دعا اللاجئين السوريين للعودة لبلدهم.

في المقابل وجهت النائبة عن حزب الخضر لويزا أمتسبيرغ انتقادات حادة لطلب الحزب اليميني، معتبرة أنه ليس بلا قلب وإنما يعبر عن جهل وعدم دراية، وقالت أمتسبيرغ، التي تمثل حزبها بقضايا الهجرة واللجوء في البوندستاغ، إن 13 مليون سوري نازحين ببلدهم ما زالوا بحاجة ماسة لمساعدات إغاثية، وإن جزءا كبيرا منهم لا يمكن، أو يصعب، إيصال المساعدات إليه.

وأضافت أمتسبيرغ في تصريحات صحفية أن الحزب اليميني الشعبوي يتجاهل بطلبه الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان التي يرتكبها نظام الأسد.

وكان وزير الداخلية الألماني توماس ديميزير قد رفض قبل ذلك إعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، معتبرا أن حالة الحرب التي تشهدها سوريا تستبعد ترحيل مواطنيها الحاصلين على حماية بألمانيا إليها.

يشار إلى أن حزب "بديل لألمانيا" حصل على نحو 12% من الأصوات في الانتخابات العامة التي جرت نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، وتمكن بذلك من دخول البوندستاغ لأول مرة، والتحول إلى ثالث أكبر حزب ممثل فيه. وذلك عبر برنامج معاد للهجرة واللجوء والإسلام.

المصدر : الجزيرة