مئتا قتيل بزلزال قرب الحدود العراقية الإيرانية

الزلزال ضرب مناطق حدودية بين العراق وإيران (الجزيرة)
الزلزال ضرب مناطق حدودية بين العراق وإيران (الجزيرة)

قالت السلطات الإيرانية إن مئتي شخص لقوا مصرعهم وجرح نحو ألف آخرين في زلزال قوته 7.3 درجات، ضرب العراق وامتد إلى دول الجوار القريبة كإيران وتركيا والكويت.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن رئيس أجهزة الطوارئ قوله إن عددا كبيرا من الضحايا سقطوا في بلدة سرب الذهب الواقعة على بعد 15 كيلومترا من الحدود مع العراق.

وقال التلفزيون إن الناس شعروا بالزلزال في عدة أقاليم إيرانية مجاورة للعراق، مشيرا إلى أن الكهرباء انقطعت عن بعض القرى.

ومن المتوقع أن ترتفع حصيلة القتلى، حيث قال متحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية إن جهود الإنقاذ من الزلزال الذي ضرب المنطقة مساء الأحد لا يمكن أن تبدأ إلا مع ساعات الصباح الأولى. 

مركز الهزة
وأعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن مركز الزلزال كان في مدينة حلبجة العراقية. ونقل التلفزيون العراقي عن دائرة الرصد الزلزالي المحلية أن الهزة استمرت ما بين ثلاث دقائق وأربع.

وقالت مصادر للجزيرة إن ستة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب آخرون جنوب السليمانية بإقليم كردستان العراق نتيجة الزلزال.

وذكرت مراسلة الجزيرة في أربيل أن عدة مبانٍ سقطت في مدن شمالي العراق، وأفادت مصادر للجزيرة بمقتل طفل وإصابة أكثر من خمسين بمحافظة السليمانية نتيجة الزلزال.

وأوضح قائمقام قضاء دربندخان ناصح ملا حسن لوكالة الأنباء الفرنسية أن من بين القتلى "أربعة سقطوا بسبب الزلزال" في القضاء الواقع على بعد نحو ستين كيلومترا من مدينة السليمانية، حيث خرج المواطنون إلى الشوارع وأخلوا منازلهم.

وفي الكويت، أكدت الشبكة الوطنية الكويتية لرصد الزلازل, حدوث هزة أرضية خفيفة شعر بها معظم سكان البلاد.

وقالت وزارة الداخلية الكويتية في بيان لها إن الهزة الأرضية التي شعر بها سكان عدد من محافظات في البلاد، لم تسفر عن أي أضرار أو تداعيات.

وشعر السكان في جنوب شرق تركيا على الحدود الإيرانية العراقية بالزلزال، من دون ورود تقارير فورية عن تسجيل ضحايا أو أضرار كبيرة داخل الأراضي التركية، حيث أخلى السكان في مدينة دياربكر منازلهم قبل أن يعودوا إليها في وقت لاحق.

وكان آخر زلزال كبير شهدته إيران في ديسمبر/كانون الأول 2003 ضرب محافظة كرمان في جنوب شرق البلاد وأودى بحياة نحو ثلاثين ألف شخص.

المصدر : وكالات,الجزيرة