ثلاث غارات أميركية بالصومال في اليومين الماضيين

مقاتلون من حركة الشباب في منطقة عيلاشا جنوب العاصمة الصومالية (الجزيرة)
مقاتلون من حركة الشباب في منطقة عيلاشا جنوب العاصمة الصومالية (الجزيرة)

قالت الولايات المتحدة اليوم إنها شنت في اليومين الأخيرين ثلاث غارات جوية في الصومال على حركة الشباب المجاهدين وعلى مسلحين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية، مما أدى إلى مقتل عدد منهم، وأشار تقرير حديث للأمم المتحدة إلى تنامي قوة تنظيم الدولة في الشمال الصومالي.

وأشارت القيادة العسكرية الأميركية لأفريقيا (أفريكوم) إلى أن الغارة الأولى التي نفذت السبت الماضي بالقرب من جادود على بعد 400 كلم إلى جنوب غرب مقديشو أدت إلى مقتل مسلح في حركة الشباب، وأضاف بيان القيادة أنها رصدت قبل الغارة الجوية مشاركة المسلح في اعتداء على قافلة أميركية صومالية.

كما شنت أميركا أمس الأحد فجرا غارة على مقاتلي حركة الشباب في منطقة شبيلي التي تبعد 65 كلم غرب العاصمة الصومالية، وفي الساعة التاسعة صباحا من اليوم نفسه نفذت القوات الأميركية غارة ثالثة على تنظيم الدولة في منطقة بونتلاند التي تتمتع بحكم ذاتي في الشمال الصومالي، وأضافت متحدثة باسم أفريكوم أنه قتل في الضربتين "العديد من الإرهابيين".

وشددت أفريكوم على أن الجيش الأميركي "سيستمر في استخدام كافة الوسائل المشروعة والمناسبة لمواجهة الإرهاب، ولا سيما ضرب الإرهابيين ومعسكراتهم التدريبية ومخابئهم في الصومال وفي المنطقة والعالم".

أولى الغارات
وكانت واشنطن شنت أوائل الشهر الجاري أولى غاراتها الجوية على تنظيم الدولة في الصومال، وأدرجت وزارة الخارجية الأميركية في أغسطس/آب 2016 زعيم تنظيم الدولة بالصومال عبد القادر مؤمن ضمن "لائحة الإرهابيين الدوليين".

وتحاول حركة الشباب منذ العام 2007 الإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من المجموعة الدولية، وأعلنت الحركة في العام 2010 ولاءها لتنظيم القاعدة، وانضوت فيه رسميا في 2012، إلا أن عددا من مقاتلي الحركة أعلنوا مؤخرا انشقاقهم وولاءهم لتنظيم الدولة.

وكان تقرير للأمم المتحدة ذكر الأسبوع الماضي أن أتباع تنظيم الدولة زادوا في الشمال الصومالي من بضع عشرات في العام الماضي إلى قرابة المئتين هذا العام، وأثار تنامي قوة التنظيم الانتباه، إذ يخشى مسؤولون أمنيون أن تصبح المنطقة ملاذا لأعضاء التنظيم الفارين عقب الهزائم العسكرية الكبيرة التي لحقت بتنظيم الدولة في سوريا أو العراق.

وقال التقرير الأممي إن كل أتباع تنظيم الدولة تقريبا صوماليون رغم أنه يعتقد أن ضمنهم رجلا سودانيا فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات.

المصدر : وكالات