28 قتيلا بغارات جوية على البوكمال

ذكرت مصادر للجزيرة أن 28 شخصا قتلوا في غارات جوية على مدينة البوكمال بريف دير الزور على الحدود السورية العراقية، رغم إعلان قوات النظام سيطرتها على المدينة وطرد تنظيم الدولة الإسلامية منها.
 
وقالت المصادر إن مصير المدنيين في المدينة ما يزال مجهولا في ظل القصف الكثيف الذي تتعرض له، ورفض النظام وتنظيم الدولة السماح لهم بالخروج.
 
وأوضحت مصادر الجزيرة أن بلدات المراشدة والسفافنة وحاوي سوسة ومزارع السكريةِ الواقعة في محيط مدينة البوكمال تتعرض لقصف عنيف.
 
وذكرت المصادر أن تنظيم الدولة لا يزال داخل البوكمال التي تشكل آخر الحواضر الكبيرة للتنظيم في سوريا، حيث يسيطر على مساحات وقرى على نهر الفرات بطول 70 كيلومترا بين مدينتي القورية والبوكمال.

 ويفند عدد القتلى والغارات الجوية على البوكمال ومحيطها رواية النظام السوري عن إحكام قبضته على المدينة وطرد تنظيم الدولة منها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ساعات قليلة فصلت بين إعلان النظام سيطرته على البوكمال بريف دير الزور وبين استعادة تنظيم الدولة الإسلامية نصف المدينة، فلماذا يتعجل النظام بإعلان سيطرته؟ وكيف يخسر التنظيم آخر معاقله بسرعة؟

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو سيطرة قوات النظام السوري بدعم موسكو على آخر معاقل تنظيم الدولة بمنطقة البوكمال شرقي دير الزور، في حين أكد ناشطون استعادة التنظيم نحو نصفها.

قال ناشطون سوريون إن تنظيم الدولة الإسلامية استعاد نصف مدينة البوكمال من جيش النظام، وأضافوا أن الأخير يواصل شن الغارات الجوية على الغوطة الشرقية، وأن روسيا قصفت ريفي حماة وإدلب.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة