فتح تحيي ذكرى رحيل عرفات وسط غزة

عشرات الآلاف شاركوا في المهرجان بمنطقة السرايا وسط غزة (رويترز)
عشرات الآلاف شاركوا في المهرجان بمنطقة السرايا وسط غزة (رويترز)

أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اليوم السبت الذكرى الثالثة عشرة لرحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مدينة غزة، وسط مشاركة حاشدة من الجماهير والقيادات الفلسطينية، وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال كلمته أن تنفيذ المصالحة سيخفف المعاناة عن قطاع غزة.

وفي كلمة وجهها عبر الهاتف مباشرة إلى عشرات الآلاف من المشاركين في المهرجان، أكد عباس على تمسك حركة فتح بكل الثوابت التي كان عرفات يدعو إليها، مضيفا أن التمكين الكامل لحكومة الوفاق الفلسطينية في غزة والتنفيذ الدقيق لاتفاق القاهرة الأخير للمصالحة "سيقود حتما إلى تخفيف المعاناة".

وشدد عباس على أنه "لا يوجد من هو أحرص منا على شعبنا في قطاع غزة، فنحن شعب واحد مصيرنا واحد، ولا يقبل القسمة والتجزئة، ولا دولة في غزة ولا دولة دون غزة".

وقال مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إن هذا أول إحياء لهذه الذكرى بهذه الجماهيرية منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة عام 2007، مما يدل على أن المصالحة -التي أكملت مرحلتها الأولى- انعكست على أرض الواقع.

وأضاف المراسل أن المشاركة الجماهيرية الواسعة في منطقة السرايا وسط غزة تعد بمثابة استفتاء شعبي مؤيد للمصالحة، لافتا إلى أن الكثير من المشاركين في الفعالية كانوا يأملون أن تحمل إطلالة عباس المزيد من الإجراءات التي تحقق المصالحة وتخفف من معاناة القطاع.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية التي تديرها حماس إياد البزم في تصريح صحفي إنه "تم استكمال كافة الترتيبات بين وفد من قيادة حركة فتح والأجهزة الأمنية بما يضمن إقامة المهرجان بشكل يليق بشعبنا وبالذكرى"، حيث تولت أجهزة أمن حماس تنظيم المهرجان، في وقت تولى تأمينه من الداخل رجال الشرطة والأمن من عناصر فتح.

ووقعت حركتا فتح وحماس في 12 من الشهر الماضي اتفاقا للمصالحة في القاهرة لتمكين حكومة الوفاق المشكلة منذ منتصف عام 2014 من استلام كامل مهامها في القطاع سعيا لإنهاء الانقسام الداخلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات