عـاجـل: المتحدث باسم قوات حفتر يهدد بقصف أي طائرة مدنية تهبط أو تقلع من مطار معيتيقة شرقي العاصمة الليبية

مصر تبدأ المرحلة الثالثة من المنطقة العازلة مع غزة

عمليات هدم للمنازل في شمال سيناء عام 2014 (الجزيرة)
عمليات هدم للمنازل في شمال سيناء عام 2014 (الجزيرة)
أعلنت السلطات المصرية بدء تنفيذ المرحلة الثالثة من إقامة المنطقة العازلة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة شمال شرقي البلاد.

وقال محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور إنه سيتم إخلاء وإزالة المباني والمنشآت الواقعة على بعد كيلو متر من الشريط الحدودي لمسافة خمسمئة متر جديدة، تمهيدًا لإقامة المنطقة العازلة المقررة على الحدود بين مصر وقطاع غزة، لتصبح 1500 متر.

وأضاف المحافظ -في تصريح خلال احتفالية أمام ديوان عام المحافظة بمناسبة ذكرى تحرير سيناء الأربعاء- أن أربعين منزلا أزيلت وجرفت مساحة 61 فدانا (الفدان يعادل نحو أربعة آلاف متر مربع) من الأراضي المجاورة لها.

وأوضح أنه سبق تنفيذ الإزالة في المرحلتين الأولى والثانية لمسافة خمسمئة متر لكل مرحلة منهما، دون تفاصيل عن عدد مراحل عملية تنفيذ المنطقة وعرضها الإجمالي وموعد الانتهاء منها.

وأكد بعض الأهالي من مدينة رفح المصرية أن الجيش أجبرهم على إخلاء منازلهم فورا ودون سابق إنذار لهدمها، بعد حصار المدينة للشهر الثاني على التوالي لإجبار السكان على المغادرة ، بينما لم تتحدث لجان الهدم والإزالة عن تعويضات للسكان المهجرين كما حدث في المرحلتين السابقتين.

وأشار الأهالي إلى أن الجيش بدأ بالفعل إزالة المنازل بمنطقة الطايرة (جنوب غرب رفح) والمناطق الموازية لها، وبلغ إجمالي المنازل التي هدمت أكثر من خمسين منزلا حتى اليوم، وجرفت عشرات الأفدنة المزروعة بالخوخ والزيتون.

وتعمل السلطات المصرية منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014 على إنشاء منطقة عازلة على طول الشريط الحدودي مع قطاع غزة، وتحديدًا في مدينة رفح، من أجل مكافحة ما يسمى الإرهاب، بحسب تعبير السلطات.

كما بدأ الجيش المصري منتصف سبتمبر/أيلول 2015 ضخ كميات كبيرة من مياه البحر على طول الشريط الحدودي مع غزة (يبلغ طوله إجمالا نحو 14 كيلومترا)، بهدف تدمير الأنفاق الممتدة أسفله.

وفي الآونة الأخيرة، كثفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية نشاطها في تأمين الحدود مع مصر، وشرعت في إقامة منطقة عازلة بحدود مئتي متر على حدود غزة ومصر، بالتزامن مع زيارات متتالية إلى القاهرة، وصفت من جانب قيادة الحركة بأنها ناجحة.

وتشن القوات المصرية حملة عسكرية موسعة بدأتها في سبتمبر/أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية" في عدد من المحافظات، وعلى رأسها شمال سيناء.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة