قتلى وجرحى بغارات روسية في دير الزور

آلاف المدنيين نزحوا من دير الزور بسبب قصف روسيا وقوات النظام للمنطقة (غيتي/الفرنسية)
آلاف المدنيين نزحوا من دير الزور بسبب قصف روسيا وقوات النظام للمنطقة (غيتي/الفرنسية)
قتل ستة مدنيين -بينهم طفلة وسيدة- وجرح آخرون بغارات روسية استهدفت قرية السكرية بريف البوكمال شرقي دير الزور، كما دُمر عدد كبير من المنازل.

وقالت مصادر محلية إن القصف الروسي استهدف كذلك بلدات الميادين والبوليل والطوب.

وتزامن ذلك مع إطلاق غواصتين روسيتين عشرة صواريخ من طراز "كاليبر" على أهداف لمن وصفتهم بمتشددين في محافظة دير الزور السورية.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع في موسكو قولها إن الضربة تهدف إلى دعم هجوم للجيش النظامي السوري.

وتشهد مناطق ريف دير الزور الشرقي -التي يسيطر عليها تنظيم الدولة– نزوح آلاف المدنيين بسبب قصف قوات النظام وروسيا والتحالف الدولي، والذي أسفر عن سقوط عشرات القتلى بينهم أطفال ونساء.

وفي محافظة إدلب شمال غرب سوريا، أعلن الجيش الروسي الخميس أنه دمر في سوريا "أكبر مستودع للذخيرة" لهيئة تحرير الشام بالقرب من أبو الظهور.

وأضاف المصدر نفسه أن المستودع الذي يقع في العمق كان يضم "أكثر من ألف طن من الذخيرة" خصوصا ذخيرة المدفعية.

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم من تأكيد الجيش الروسي أن القائد العام لهيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني في "حال حرجة"، إثر إصابته بغارة روسية أسفرت عن مقتل 12 قياديا في الهيئة.

ونفت هيئة تحرير الشام ما أعلنته موسكو، وأكدت أنه "بصحة جيدة ويمارس مهامه الموكلة إليه بشكل كامل".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اتهمت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأربعاء الولايات المتحدة بدعم تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وذلك عبر تمكين التنظيم من شن هجمات مضادة، مما يمنع هزيمته رغم الغارات الروسية والسورية.

4/10/2017

ارتفع عدد القتلى المدنيين جراء الغارات شرقي سوريا إلى 133، سقط معظمهم أثناء فرارهم من معارك دير الزور، بينما قتل آخرون في الرقة، وحقق تنظيم الدولة مكاسب بريف حمص الشرقي.

4/10/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة