الجهاد الإسلامي تدين إدراج شلح بقائمة المطلوبين أميركيا

الجهاد الإسلامي تدين إدراج شلح بقائمة المطلوبين أميركيا

رمضان شلح من مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي وقد تولى منصب الأمين العام عام 1995 (الجزيرة)
رمضان شلح من مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي وقد تولى منصب الأمين العام عام 1995 (الجزيرة)
أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إدراج الولايات المتحدة أمينها العام رمضان شلح في قائمة المطلوبين لها.

وقال القيادي في الحركة داود شهاب إن القرار الأميركي يعد انحيازا للاحتلال الإسرائيلي ومشاركة معه في قمع حركات التحرر الوطني وملاحقتها.

وأضاف أن الولايات المتحدة تستخدم سلطتها وأذرعها لخدمة الإرهاب الذي تغذيه في العالم، وفي مقدمته الإرهاب الإسرائيلي.

وأكد شهاب أن الإصرار الأميركي على ملاحقة شلح لن يزيد الحركة إلا تمسكا بحقوق الشعب الفلسطيني.

يشار إلى أن رمضان شلح من مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي، وتولى منصب الأمين العام للحركة عام 1995 بعد استشهاد قائدها فتحي الشقاقي.

وقد أدرجته الإدارة الأميركية مرارا ضمن قائمة من تعتبرهم "إرهابيين" بموجب القانون الأميركي، وصدرت في حقه لائحة تضم 53 تهمة من المحكمة الفدرالية الأميركية الإقليمية بالمقاطعة الوسطى لولاية فلوريدا عام 2003.

ووضعته الإدارة ذاتها عام 2007 في قائمة برنامج "مكافآت من أجل العدالة" الذي يعرض مكافآت لمن يساعد على اعتقال مطلوبين، وعرضت مبلغ خمسة ملايين دولار لاعتقاله، بسبب اتهام واشنطن له بـ"ابتزاز الأموال وتبييضها والقتل" وتصنيف الحركة التي يقودها بأنها "منظمة إرهابية".

وتعد حركة الجهاد الإسلامي من أبرز حركات المقاومة الفلسطينية، وتتبنى خيار المقاومة وترفض الدخول في العملية السياسية، وترى أن فلسطين أرض عربية إسلامية من النهر إلى البحر يحرم شرعا التفريط في أي شبر منها. 

المصدر : الجزيرة